استلام

أختر يحكم كراتشي من سجنه

ت + ت - الحجم الطبيعي

يستعد النائب الباكستاني السابق وسيم أختر القابع في أحد سجون باكستان منذ أكثر من شهر لاستلام منصب عمدة مدينة كراتشي من داخل زنزانته.

وأفادت صحيفة «غارديان» اللندنية، في تقرير نشر أخيراً، أن أختر الموجود في سجن كراتشي المركزي منذ ما يزيد على الشهر لا يرجح خروجه قريباً. وقد وجهت إليه الاتهامات بارتكاب عدد من الجرائم بما في ذلك التحريض على أعمال شغب عمّت أرجاء المدينة في مايو 2007، والإعداد لتقديم العناية الطبية لإرهابيين مطلوبين.

وجاء اعتقال أختر كجزء من فصول المعركة المحتدمة بين قوات الأمن والحركة القومية المتحدة، وهو الحزب السياسي المهيمن على سياسة كراتشي لعقود من الزمن على الرغم من أن زعيم الحركة ألطف حسين يعيش في منفى اختياري في شمال لندن.

وأشارت نسرين جليل عضو مجلس الشيوخ عن الحركة إلى أن أختر سيحاول إدارة المشكلات المتعددة للمدينة الكبرى التي تضم أكثر من 20 مليون نسمة من داخل السجن.

وقالت: «من المرجح أن يستمر الوضع لعدة أشهر مقبلة، لذا فإننا سنطلب من الحكومة السماح له بالحصول على مكتب في الزنزانة. من الواضح أنه يجب أن يكون على الأرض خارج السجن للقيام بمهامه، لكن لا بد لنا من التحايل على الأمر في ظل الظروف الراهنة».

أما حسين الذي قدم للتحقيقات من قبل الشرطة في لندن بتهم القتل وغسل الأموال، فقد اعتاد التوجه إلى الحشود الواسعة من عمال الحركة القومية المتحدة الذين كانوا يتجمهرون للاستماع إلى خطبه عبر المذياع من قاعدته من مقاطعة إدوير.

وتعتبر واحدة من التهم التي وجهت لأختر هي التهليل لتلك الأخبار.

 

طباعة Email