لوهان تشترط لقاء بوتين للإطلالة على التلفزيون الروسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

ترغب ليندساي لوهان بلقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتقاط الصور معه كشرط لظهورها في برنامج تلفزيوني روسي للحديث عن انفصالها المدوي عن خطيبها الروسي إيغور تاربازوف، وهذا واحد من مطالب تضمها لائحة طويلة وضعتها النجمة الهوليوودية، أخيراً، مقابل ذهابها لروسيا.

وأفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، في تقرير نشر أخيراً، أن إدارة برنامج «بوست غوفوريات» التلفزيوني الحواري الأشهر في روسيا طلبت من لوهان الظهور عبر شاشتها، فما كان من الممثلة الثلاثينية المثيرة للجدل إلا أن ردّت بلائحة من المطالب المكلفة واشتراطها مقابلة بوتين لالتقاط الصور التذكارية معه.

وتضمنت قائمة شروط الزيارة المفترضة طلب طائرة خاصة وتأمين عناصر أمن للحماية، والحصول على تأشيرة لزيارة روسيا تصلح لعام كامل قابل للتجديد، وتقاضي مبلغ 500 ألف جنيه استرليني، وتوفير مصفف شعر وأخصائي تزيين وتقليم أظافر على متن الطائرة، إضافة إلى شقة في الطابق العلوي من فندق «ريتز كارلتون».

ومن المتوقع تطرق اللقاء، إذا ما حصل فعلاً، إلى العديد من المواضيع وجوانب الحوار مع لوهان، وذلك على ضوء حادثة انفصالها الأخير عن خطيبها إيغور الذي استحوذ على ضجة كبيرة إعلامياً وعبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بعد خطبة دامت عاماً كاملاً بين الثنائي.

وينتمي إيغور إلى عالم الأثرياء المشاهير بوصفه ابن رجل أعمال روسي هو ديمتري تاربازوف، ومالك مؤسسة بيع العقارات في بريطانيا «هوم هاوس إستايتس»، كما أنه صاحب أسهم في مصرف «أيفي بنك» الروسي في موسكو.

ويقال إن الثنائي ظلا مخطوبين لعام كامل قبل أن تكتشف لوهان خيانة إيغور لها، ونشرت له مقطع فيديو تصوره وهو يحتفل بشكل صاخب، وأرفقته بتعليق أشارت فيه إلى أن الشهرة تغير طبيعة الناس.

وكتبت لوهان عقب انفصالها عن خطبيها إلى معجبيها تطمئنهم عن حالها، وتعتذر لفضح مشاهد من حياتها الخاصة، مؤكدة أنها كانت تتصرف بدافع الحزن والخوف، وتتمنى أن تتحسن أمورها إلى حال أفضل.

طباعة Email