العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «نو مانز سكاي»..لعبة من كوخ متواضع إلى منافسة «بوكيمون غو»

    طرحت لعبة كمبيوتر جديدة منتظرة طورها فريق من 15 شخصاً في كوخ بجنوب إنجلترا في الأسواق هذا الأسبوع بعد أن أثارت حالة من الحماسة لخلق كون فسيح يضم مليارات الكواكب ليكتشفها اللاعبون.

    وفي أعقاب صدور لعبة «بوكيمون غو» الشهيرة ألهبت «نو مانز سكاي» خيال محبي الألعاب لأنها خلقت عالماً واسعاً بهذا الشكل بحيث لا يمكن لأي لاعب أن يكتشف كل خباياه في عمره.

    ووصف موقع «جيمز رادار» المتخصص في ألعاب الفيديو على الإنترنت اللعبة بأنها «واحدة من أكثر الألعاب المنتظرة في التاريخ» بينما قالت صحيفة إندبندنت «إنه هذا العالم المترامي الأطراف والفكرة المذهلة.. هذا هو ما جعل اللعبة مشهورة وربما أدى إلى أكبر حملة دعاية للعبة منذ مسلسلات التلفزيون الأميركية».

    وصممت شركة هيلو جيمز اللعبة لأجهزة الكمبيوتر أو أجهزة بلاي ستيشن 4 وطرحت في أميركا الشمالية الثلاثاء وفي بريطانيا يوم الأربعاء.

    جاذبية اللعبة

    وقال مؤسس الشركة شون موراي الذي ظهر في برنامج «ذا ليت شو ويذ ستيفن كولبير» لمناقشة اللعبة لرويترز إن سر جاذبية اللعبة هو في نطاقها الضخم الذي يتيح لكل لاعب تجربة فريدة من خلال كون لا نهائي.

    وقال في مقابلة «إذا اكتشف كوكب كل ثانية في اللعبة فسيستغرق الأمر 584 مليار سنة لاكتشافها كلها.. الكل في كوكب وفي اللعبة يمتلك اللاعبون مركبات فضائية ويمكن أن يكونوا مكتشفين أو تجاراً أو مقاتلين. ويحاولون الصمود أحياناً بالعدوان على كواكب أخرى. وخلال 24 ساعة من نطرحها اكتشف اللاعبون نحو عشرة ملايين عشرة ملايين نوع في اللعبة وهو أكثر مما هو موجود على الأرض».

    طباعة Email