العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    حرب الليزر في «عالم مدهش».. تحدٍّ وتركيز ومهارات

    صورة

    ضمن فعاليات عالم مدهش، وهي تمنح الأطفال والفتيان من عمر 7-15 سنة فرصة التعلم بالترفيه، واستكشاف قدراتهم في التركيز والتخطيط، تنافس فريقان للفوز بأكبر عدد من النقاط خلال ربع ساعة من المرح داخل دهاليز «حرب الليزر»، والتي استمتع فيها الأطفال بتجربة استخدام بنادق ومسدسات الليزر، وتعلم مهارة الرماية، والتصويب، والفوز وتعزز مهارات التركيز وكسب التحديات.

    ومن أهم ما يتعلمه الطفل إلى جانب المرح المتواصل داخل دهاليز «حرب الليزر»، هو الثقة بالنفس، وتعزيز قدراته على العمل ضمن الفريق الواحد، وتحت قيادة متمكنة من إيصال الفريق إلى الفوز، والتغلب على الخصم، أو الخسارة بروح رياضية.

    مهارات عالية

    ويطمح الأطفال عند تنافسهم في دهاليز «حرب الليزر» للظفر بلقب البطل، ومن ثم العودة إلى الأهل وقد أثبت المتنافس الشجاع قوته بين أعضاء الفريق، فهذه اللعبة تعمل على تحقيق الثقة بالنفس، إلى جانب إظهار المهارة العالية أمام الأهل والأصدقاء من المتابعين.

    وتدخل لعبة دهاليز «حرب الليزر» ضمن المغامرات المثيرة لرواد عالم مدهش من الأطفال، واليافعين، وهي تعزز لدى المشاركين فيها القدرة على خوض المغامرة، والتحدي، والتصميم للوصول إلى تحقيق الخطط المرسومة بدقة ومهارة عالية.

    طاقة وذكاء

    تعتمد هذه اللعبة بصورة أساسية على تحفيز البديهة، واتخاذ القرار في الوقت المناسب لإطلاق الليزر، وإصابة الهدف بذكاء، حيث يساعد الحدس الأطفال في الوصول إلى مكان اختباء الخصم في اللعبة، والوقوف أمامه وجهاً لوجه لإصابته بدقة، وإعلان لحظة النصر بجدارة واقتدار.

    وحرصت الجهة المنظمة لفعاليات عالم مدهش، مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، على اضافة هذه اللعبة في الدورة الحالية لما تحمله من تحفيز للمهارات والقدرات الفردية للأطفال والفتيان.

    وبحسب مشرفي ركن «حرب الليزر» في عالم مدهش، فإن الأطفال يحصلون على طاقة كبيرة بعد الجري، والاختباء، وتشغيل الحواس بالكامل، إلى جانب الحماس الذي تمنحه اللعبة للمشاركين، وهذه الأشياء مجتمعة كفيلة بتنشيط البدن والدماغ لساعات طويلة.

    خطوات أولى

    شهدت فعاليات عالم مدهش الخطوات الأولى للطفل ناصر خليفة السويدي الذي ظهر وهو يسير فرحاً بهذا الإنجاز الأول في حياته، ومن حوله تلتقط عدسات الكاميرات الخاصة بالهواتف المحمولة لذويه هذه اللحظات الجميلة والمؤثرة في ذات الوقت. هذا الطفل، الذي يبلغ من العمر 14 شهراً، وضعت قدماه أولى الخطوات السليمة على الأرض وهي تمرح بين قاعات عالم مدهش. ويضم عالم مدهش حوالي مئة لعبة متنوعة تناسب كل الأعمار، وهو يفتح المجال في كل عام لاستقبال العائلات من كل الجنسيات.

    طباعة Email