00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نفقات

3 ملايين دولار في رحلة لأوباما

رحلات أوباما أرهقت دافعي الضرائب الأميركيين

ت + ت - الحجم الطبيعي

ثلاثة ملايين دولار هي تكلفة يوم واحد قضاه الرئيس الأميركي باراك أوباما في باريس العام الماضي لحضور مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي، تسحب حتماً من جيوب دافعي الضرائب الأميركيين.

وكشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية في تقرير نشر أخيراً، أن أوباما ومرافقيه أنفقوا قرابة ثلاثة ملايين دولار من أموال دافعي الضرائب في رحلتهم الباريسية، علماً بأن مجموع تكاليف سفر أوباما زاد حتى اليوم عن 82 مليون دولار أميركي.

وقدّر إجمالي نفقات رحلة حضور مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي في لو بورجيه الفرنسية في ديسمبر من العام الماضي بـ2,976,296.20 مليون دولار على الأقل، وأن نفقات سفر أوباما بلغت حوالي 1,652,124.60 مليون دولار، وفق تقرير صادر عن منظمة «جوديشال ووتش» الأميركية.

أما تكلفة خدمات مكتب الخدمة السرية لأوباما وفريقه فكلّفت دافعي الضرائب مبلغ 1,324,171.60 لحضور القمة. وقد أمضى أعضاء الفريق خلال انعقاد أعمال المؤتمر إقامتهم في عدد من أجمل الفنادق الباريسية مقابل 706 آلاف دولار.

ويشير التقرير إلى أن ما يقارب 82 مليون دولار أنفقت على الرحلات جواً أو بواسطة قطارات السكك الحديدية، وأضيف إليها مبلغ 531,598 دولارا مقابل خدمات استئجار السيارات. علماً بأن النفقات الأخرى بما في ذلك ثمن الوجبات وقاعات الاجتماعات لم تدخل في مجموع المصاريف.

ولم يحضر أوباما إلا اليوم الأول للمؤتمر بكامله، إلا أن ما يزيد عن 300 طن من ثاني أكسيد الكربون أحرقت ثمن ذهاب أوباما وفريقه إلى المؤتمر المعني بالدرجة الأولى بالمناخ.

طباعة Email