نوربي: اكتشاف الحمض النووي شكّل نقلة نوعية في العلوم البشرية

ورشة ترصد الحياة وحركة الجزيئات في«متحف نوبل»

ضمن فعاليات «متحف نوبل 2016»التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للعام الثاني على التوالي، تحت شعار «استكشاف الحياة: جائزة نوبل في الطب»، أقيمت مساء أمس الأول ورشة العمل الثانية تحت عنوان «جوائز نوبل: الحياة وحركة الجزيئات الكبيرة» وقدمها الدكتورإرلينغ نوربي، السكرتير الدائم السابق للأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، في مقر المتحف الذي تستضيفه مدينة الطفل بحديقة الخور في دبي، بحضور جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وطلبة التخصصات الطبية من مختلف جامعات الدولة وأكاديميين وزوار المتحف.

الأبحاث العلمية

تحدث نوربي في بداية الورشة عن دورالجزيئات في تطوير حياة البشر، والأبحاث العلمية، واكتشافات العلماء الفائزين بجائزة نوبل في مجالات الحمض النووي والكروموسومات والبروتينات في جسم الإنسان.

وتناول أنواع الجزيئات وأهميتها في بناء الجسم البشري، مستعرضاً أهمية اكتشاف العالم «فريدريك بانتنجن» الذي يعد من أصغر الفائزين بجائزة نوبل في مجال إنتاج الأنسولين البشري، واكتشافه من أهم الاكتشافات في مجال الجزيئات فقد استطاع أن يكتشف تركيب الأنسولين، إلى جانب دور العالم «فوبيوس ليفين»، الذي حقق العديد من الاكتشافات في مجال الجزيئات ودورها في تطوير حياة البشر، وقدم العديد من المساهمات حول الحمض النووي والبروتينات في جسم الإنسان.

الحمض النووي

وأكد نوربي خلال الورشة، على أهمية دراسة الجزيئات في تطوير المعرفة والأبحاث، مشيراً إلى أن اكتشاف الحمض النووي شكل نقلة نوعية في العلوم البشرية، وكشف عن معلومات مهمة جداً للعلماء، والتي أثارت بدورها جدلاً فيما بينهم .

مما أدى إلى مزيد من الأبحاث والدراسات، لينتج عن ذلك اكتشافات مذهلة في علم الجزيئات، كما سلط الضوء خلال الورشة على ما قدمه العالمان «لينوس، وبيتر بولينج»، اللذان حصلا على جائزة نوبل في مجال الكيمياء والروابط الكيميائية، وذلك من خلال البحوث والدراسات التي قدموها حول الأحماض الأمينية والبروتينات وتحديد بنيتها.

أجيال مبتكرة

دعا نوربي في ختام ورشته الشباب إلى ضرورة اختيار شخص متخصص يساعدهم في أبحاثهم ومسيرتهم العلمية، إذا كانوا يرغبون في أن يصبحوا مكتشفين في المستقبل، وضمن قائمة الفائزين بجائزة نوبل، ومؤكداً إن أهم المبادئ التي تعزز الابتكار لدى الأفراد، تتلخص في ضرورة تطويرالذات من خلال البحث عن المعرفة، والعمل الجاد وتطويرالأبحاث.

مشيراً إلى دور البيئة التحفيزية والدافع الذاتي في بناء أجيال مبتكرة ومحبة للعلم والمعرفة، ومنوهاً إلى فكرة المتحف التي تهدف إلى تسليط الضوء على أهمية جائزة نوبل في مجال الطب ومكانتها المرموقة وتوفير فرصة للجمهور للاطلاع على قيم الإبداع والابتكار.

دعوة عامة

الدعوة عامة للجمهور وطلبة التخصصات الطبية لحضور فعاليات ورشة العمل الثالثة، والتي ستقام يوم الأحد 13 الجاري، وتقدمها الدكتورة كاترينا نوردكفيست تحت عنوان «تجربة الحائزين على جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء والطب» من الساعة 12.00: 2.00 ظهراً.

كما يستقبل المتحف زواره يومياً من السبت إلى الخميس من الساعة 9 صباحاً وحتى 8 مساءً، والجمعة من الساعة 3 ظهراً وحتى الساعة 9 مساءً، في مدينة الطفل بحديقة الخور في دبي حتى 21 مارس الجاري.

منتدى جوائز نوبل

قال جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم في تصريح لـ «البيان» إن المؤسسة تسعى إلى نشر الوعي الثقافي والمعرفي والترويج له داخل الدولة وخارجها، ليضفي بعداً جديداً يعكس حرص إمارة دبي، وقيادتها الحكيمة، على خلق بيئة تحفز على العلم والمعرفة والإبداع، وللمرة الأولى على مستوى الشرق الأوسط، ستستضيف المؤسسة في دبي«منتدى جوائز نوبل» الذي يقام على مدار يومي 20 و21 الجاري.

وهو منتدى عالمي يشارك فيه 3 من الحائزين على جوائز نوبل في مجال الطب، وتتضمن فعالياته عددا من ورش العمل وجلسات مفتوحة للجمهور وطلبة الجامعات في التخصصات الطبية والأكاديميين مع الحاصلين على الجائزة، وهي فرصة ندعو الشباب إلى انتهازها بالحضور والمشاركة في الورش العلمية.

موظفو نيابة دبي يزورون المتحف

نظمت النيابة العامة لموظفيها رحلة علمية تثقيفية إلى «متحف نوبل 2016» والذي تستضيفه مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم تحت شعار «استكشاف الحياة: جائزة نوبل في الطب»، والكائن بمدينة الطفل في حديقة الخور، بهدف تعزيز الجانب المعرفي والعلمي لدى الموظفين وتحفيزهم على الابتكار والإبداع في العمل.

واستمع الموظفون إلى عرض من القائمين على المتحف عن الجوانب الطبية التي يركز عليها المتحف هذا العام، وافتتحها بمؤسس الجائزة العالمية «ألفرد نوبل» وتفاصيل مسيرته العلمية واهتماماته الطبية، ثم تعرفوا إلى مساهمات واكتشافات واختراعات الفائزين بجائزة نوبل العالمية والمرموقة في المجال الطبي والدوائي، التي غيرت مجرى حياة البشرية.

وتنقل موظفو النيابة في أقسام متنوعة من المتحف التي تحكي عن إنجازات العلماء في الجانب الطبي ومساهمته في تسهيل وإسعاد حياة الناس بأسلوب عملي مفيد ومبتكر، حيث تفاعل الموظفون مع مرافق المتحف الذي نقل صورة واضحة وموثوقة عن النماذج والاختراعات الطبية الناجحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات