النادي الثقافي الرياضي أطلق ورشة عمل لتعليم صناعتها

الأفلام طريق لتأهيل شباب منطقة المدام

تأهيل الشباب الصغار في مجال صناعة السينما، تحول إلى واحد من أهداف نادي المدام الثقافي الرياضي، لتمكين هؤلاء الشباب من التعبير عن أفكارهم بطريقة خلاقة تتسق مع توجيهات ودعوات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المستمرة في سبيل نشر الوعي الثقافي في المجتمع وتخريج جيل مثقف يدرك ما يجري حوله على الساحة، لتأتي ورشة «فن صناعة الفيلم القصير» التي تنطلق اليوم في مقر النادي بمنطقة المدام التابعة للشارقة.

إضافة نوعية للبرنامج الثقافي الذي دأب النادي على تقديمه لسكان المنطقة، ونتيجة لاتفاقية التعاون التي وقعها مع مؤسسة فن المتخصصة في تعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة، بهدف طرح برنامج لتشجيع أبناء النادي على خوض صناعة السينما والأفلام.

الإعلان عن انطلاق الورشة ومخرجاتها، جاء خلال مؤتمر صحافي عقده، أمس، علي محمد الراشدي عضو مجلس إدارة نادي المدام الثقافي الرياضي، وفاطمة مشربك من مؤسسة «فن»، والمخرج البحريني محمد ابراهيم محمد، مدرب الورشة، في مقر المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، والذين أكدوا فيه أن هذه الورش تخدم المجتمع، وتستهدف مجموعة من الشباب المتميزين ثقافياً ودراسياً، مشيرين إلى أنه سيتم عرض الفيلمين القصيرين اللذين سيتم إنتاجهما في نهاية الورشة في نسخة مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل المقبلة.

وعي ثقافي

خلال المؤتمر، أكد علي محمد الراشدي، أن الفكرة نشأت من طبيعة دعوات صاحب السمو حاكم الشارقة لنشر الوعي الثقافي في المجتمع، وقال: «نهدف من خلال هذه الورشة لتخريج جيل مثقف وواع سينمائياً، والكشف عن مواهب جديدة بهذا المجال، تكون قادرة على تقديم إضافة نوعية للمجتمع مستقبلاً».

وأضاف: «يشارك بالورشة 15 شاباً تم تصفيتهم من بين نحو 35 شاباً تقدموا للمشاركة في الورشة التي تستمر لمدة أسبوعين، على أن يقدموا في النهاية فيلمين قصيرين سيتم المشاركة بهما في مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، ومهرجانات أخرى».

شبكة تواصل

وأكدت فاطمة مشربك، أن مثل هذه الورش تتماشى مع التوجه العام لمؤسسة فن، في تأهيل جيل جديد، من أجل رفد السينما الإماراتية بمواهب جديدة، وقالت: «حرصنا في هذه الورشة على اختيار ناشئة تتراوح أعمارهم ما بين 14 – 18 عاماً، حيث إن مؤسسة فن تعمل على تعزيز فن السينما بين الشباب».

وأضافت: «بلا شك أن هذه الورش تساعد على بناء شبكة تواصل بين الموهوبين في مجالات السينما المتعددة، خاصة وأن مؤسسة فن تعمل سنوياً على تنظيم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل إلى جانب المعرض السنوي الذي تعرض فيه انتاجات المواهب التي تتبناها المؤسسة».

أما المخرج محمد إبراهيم محمد، فأكد أن الأفلام هي لغة العصر الحالي، والتي تمكن الشباب من ترجمة أفكارهم على أرض الواقع، مشيراً إلى أن ورشة العمل هذه ستتضمن تعريف المشاركين بها على طبيعة أدوات الفيلم السينمائي وعمليات الإخراج وكتابة السيناريو والتصوير وغيرها.

وقال: «ستتيح الورشة لنا التعرف على امكانيات هؤلاء الشباب وطبيعة أفكارهم وإمكانية ترجمتها على أرض الواقع، وهو ما سيتجلى في فيلمين قصيرين سيتم إنتاجهما في نهاية الورشة»، مبيناً أنه سيعمل على تعريف المشاركين على طبيعة أنواع الفيلم السينمائي، والقيام معهم بتنفيذ أفلام روائية قصيرة، بالاعتماد على مجموعة الأفكار التي سيتم الخروج بها من العصف الذهني للورشة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات