تفاصيل

فاصل جديد في مغامرات كلينتون

باولا جونز اتهمت بيل كلينتون بالتحرش بها مرات عدة

أطلت باولا جونز التي ارتبط اسمها بفضائح بيل كلينتون لتقدم حلقة جديدة، أخيرا، كشفت خلالها تفاصيل إضافية تتعلق بمحاولات التحرش المتكررة بها من قبله.

وأفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، في تقرير نشر أخيراً، أن باولا جونز، التي أدت قضية التحرش بها في التسعينيات إلى محاكمة كلينتون، تقول اليوم إنه معتدٍ متكرر، وأنه تحرش بها مرات عدة، عقب الحادثة الأولى الموثقة.

وقالت جونز في مقابلة إذاعية معها:«إنه لا شيء مما يصدر عن ذلك البشرى يصدمها» في إشارة إلى بيل الذي يمضي حيزاً كبيراً من الوقت اليوم في مواكبة الحملة الرئاسية لزوجته هيلاري كلينتون، وأضافت:«لديه مشكلة حقيقية».

وتذكرت جونز أنها كانت تمر بمكتب الحاكم مرة أو مرتين يومياً لتسليم أو استلام البريد. وأنها التقت بكلينتون وأحد عناصر الخيالة ذات مرة يسيران باتجاهها، وما كان من كلينتون إلا أن أبدى إعجابه بها وضمها إليه بقوة، وأشار لرفيقه بالقول: «ألا نبدو كالجميلة والوحش».

وتابعت جونز بالقول: «لدهشتي لم أستطع إلا أن أقول: لا تبدو كالوحش».

وتذكرت أيضاً حديثاً غريباً مع عنصر الخيالة الذي رأته بصحبة كلينتون، وقد بدا وكأنه يتولى مهمة جلب النساء للحاكم الشاب. وقد سألها مرة: «باولا، يريد الحاكم أن يعرف ما إن كنت مرتبطة بعلاقة مع شاب، وإن كنت تستطيعين المجيء إليه في وقت ما، لأن هيلاري في الخارج تقوم ببعض الأعمال الكثيرة».

وأجابته:«نعم، أنا مرتبطة مع شاب وأعيش معه، بحكم أنه خطيبي وأننا سنتزوج قريباً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات