منصة دعم وحلقة وصل بين الجمهور والمشروعات الجديدة

التسويق الإلكتروني سند سيدات الأعمال

صورة

لم يعد الانطلاق نحو عالم «البزنس» صعباً بالنسبة إلى السيدات في الإمارات، فقد وفر العالم الافتراضي الدعم لسيدات الأعمال، وكان بمثابة منصة يجتمعن من خلالها مع الجمهور ليتعرف إلى مشروعاتهن، وليرتقين هن بأعمالهن، ويتعلمن من بعضهن البعض كيف يواجهن التحديات التي تقف في وجه النجاح.

75 سيدة أعمال التقين في دبي أخيراً، جمعهن التسويق الإلكتروني مع بعضهن البعض ومع الجمهور، ليتيح لهن فرصة الترويج لمشروعاتهن الصغيرة والمتوسطة وشركاتهن الجديدة، لينطلقن في عالم الأعمال بكل ثقة.

«البيان» تواصلت مع لمى الزحلف، الشريك المؤسس لموقع «Trending5000.com» التي جمعت سيدات الأعمال في دبي في معرض واحد، لينطلقن سوياً بخلاصة أفكارهن وإبداعاتهن، مؤكدات أن التسويق الإلكتروني سهَّل عليهن مهمة اقتحام عالم «البزنس».

أكدت لمى الزحلف أن الهدف من هذه المنصة الإلكترونية هو جمع الشركات الصغيرة والمتوسطة الرائدة في المنطقة، وتسويقها لأكبر شريحة ممكنة لزبائنها، لتستطيع الحصول على دعم مادي ومعنوي يساعدها على الاستمرار في مجالها، إضافة إلى تنظيم فعاليات على أرض الواقع.

ولفتت الزحلف إلى أن منصتها الإلكترونية تستقبل جميع الشركات الصغيرة وحتى رواد الأعمال أصحاب الأفكار الذين يحتاجون المساعدة في تحويل أفكارهم إلى مشروعات منتجة ومربحة.

وعن فكرة مشروعها قالت: لاحظت أنا وزوجي محمد السيد المؤسس الشريك والمدير العام للموقع، وجود عدد كبير من الأفكار الخلاقة والمشروعات الإبداعية في منطقتنا، ولكنها لا تحظى بالنجاح لعدم قدرتها على الوصول إلى المستهلك، ما يؤدي إلى فشلها، فسعينا جاهدين لتقديم الدعم المهني والمعنوي لأصحابها، وقد نجحنا في تشجيع الشباب حديثي التخرج على الانطلاق في مشروعات جديدة، كما ساعدنا سيدات الأعمال والأمهات في إيجاد مصدر دخل لأسرهن وتحسين مستقبل أبنائهن.

وأضافت: واجهتنا الكثير من التحديات كأي شركة صغيرة وناشئة، أولها إيجاد الكوادر المناسبة لشركتنا الصغيرة، إضافة للوصول للشركات الصغيرة وإقناعها باستخدام منصتنا، ولكننا تحدينا كل الصعوبات.

تبادل خبرات

وذكرت هبة منصور، صاحبة مشروع مختص بالمنتجات الجلدية، أن انضمامها لموقع Trending5000.com ومشاركتها في المعرض كسيدة مبتدِئة في عالم الأعمال، أتاحا لها فرصة التعرف على الأخريات ممن لهن تجارب مماثلة، والاستفادة من خبراتهن وتبادل الخدمات معهن في بعض الأحيان، وقالت: استقطب المعرض نخبة المشروعات الجديدة، ووفر لها المناخ المناسب والرعاية اللازمة لتظهر بأفضل صورة ممكنة.

صعوبات وعوائق

وذكرت فادية هاشم، صاحبة مشروع مختص بصناعة الصابون الطبيعي ومنتجات البشرة، أنها استفادت كثيراً من التسويق الإلكتروني في الترويج لمنتجاتها الطبيعة، لا سيما أن الصناعات المنزلية تواجه صعوبات وعوائق كثيرة، لطغيان المنتجات التجميلية ذات الأسماء العالمية، ولكثرة من يخضن المجال دون خبرة، ما يجعل الجمهور يفقد الثقة بالمنتجات الطبيعية، وقالت: استفدت كثيراً من التسويق الإلكتروني، ونجحت منتجاتي في الوصول لعدد كبير من الزبائن الذي منحني ثقته.

 وعن مشروعها، قالت شيرين خواتمي: إن التسويق الإلكتروني وفر لها مساحة رقمية لتسويق خدماتها ومنتجاتها لشريحة كبيرة من الجمهور، وتعريفهم بطبيعة مشروعها الذي يوفر خدمة الاشتراك الشهري للأمهات والحوامل لصندوق يحتوي على منتجات منتقاه بعناية تناسب الأم في فترة الحمل والمولود الجديد.

تواصل

يعتمد التسويق الإلكتروني على منصة متخصصة بخدمة تسويق الشركات الصغيرة الناشئة والرائدة، ومن خلاله يستطيع العملاء والزبائن إيجاد الشركات الصغيرة عن طريق الكلمات والفئات التي تندرج تحتها، ويقوم الموقع الإلكتروني بتعريف الجمهور على الشركات من خلال فهرس /‏ دليل بحث متطور يتيح لكل المهتمين إيجاد الشركات حيث فئات تخصصها وحتى أماكن وجودها، إضافة إلى عمل معارض للشركات تتيح الفرصة لها للتواصل وجهاً .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات