00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نتاج تراثي يعكس تألق الفنون الإسلامية بالشارقة

بيوت الخطاطين تتجمل بالسجاد الخوارزمي

نتاج تراثي يعكس تألق الفنون الإسلامية المتنوعة بساحة الخطاطين، وذلك من خلال إقامة عدة معارض للخط ومعرض الحرير لصناعة الورق والسجاد، والذي أقيم ضمن فعاليات مهرجان الفنون الإسلامية 18.

حيث يتم عرض 18 سجادة من منطقة خوارزم المشهورة تاريخياً في صناعة السجاد المصنوع من الحرير بجمهورية أوزبكستان، وكذلك معرض الورق الطبيعي من سمرقند المشهورة عبر التاريخ بصناعة الورق اليدوي من شجرة التوت والمشهور بورق الحرير، ويزور المعرض جمهور كبير من محبي الفنون الإسلامية والإعلاميين وضيوف المهرجان، ومجموعة من الفنانين.

سجاد خوارزمي

«البيان» التقت بالفنانة الأوزوبكستانية شيخة عبدالله ذات الأصول العربية للحديث عن معرض السجاد وقالت: يتميز السجاد الخوارزمي بالجمال والإتقان، حيث اشتهرت منطقة خوارزم بالصناعات اليدوية وأبرزها صناعة السجاد من مادة الحرير.

وقد استلهمت الأشكال والعناصر المتصدرة هذه المنتجات من الوحدات البصرية الزخرفية للبيئة المحلية والتي تعود في أصلها للتأثيرات الفنية الإسلامية، غير أن المادة الأساس «الحرير» في الصناعة منحت المنتج جودته وتألقه، وترافق المعرض ورش عملية يتم من خلالها استحضار صناعة كل من الورق والسجاد بالطرق التقليدية باستخدام مادة الحرير الطبيعي.

وأضافت: يحتوي المعرض على 18 سجادة من إبداع 4 فنانين، عملوا عليها لمدة سنة و5 أشهر من خلال الحرير الطبيعي واستخدام الألوان الطبيعية.

دقة عالية

ومن ضمن فعاليات المهرجان أقيم معرض للخطاط أوميد رباني الذي يرتدي ربطة عنق مزينة بالخط العربي الجميل والمتناسق والذي خطها يده ومن ماء الذهب، وهو يعمل في مجال الخط منذ 30 سنة، ويشاركه في المعرض طلابه المشاركون بلوحاتهم ذات الخطوط المتناسقة، والتي قاموا بالعمل عليها مع الأستاذ من خلال عدة ورش معه، وأشار رباني إلى أن المعرض يحتوي على 25 لوحة والتي تميزت بالدقة العالية والأسلوب المتميز والألوان المتناسقة مع الخط المتبع والمناسب للموضع.

شغف

الخطاطة رشا قاسم خريجة دبلوم الخط العربي من مصر، والتي تقيم معرضها الخاص للخط العربي وبعض الورش العملية بساحة الخطاطين قالت: حبــي وشغـــفي للخــط العــربي، وامتلاكي القدرة على ميزات الخطـــاط الناجح مثــل المهــارة والصبــر، إضافــة إلى التقنيات ذات الدقة والمستوى العالــي لتساعد بأن تكون اللوحة ذات جودة عالية.

كما تحافظ رشا على اقتناء كل ما هو جديد من معدات وتقنيات من خلال زياراتها للدول التي تقيم معارضها فيها، وقد شاركت الفنانة بـ 25 لوحة تحت عنوان للمعرض «تقاسيم كوفية» ليضم الخط الفاطمي والسنابوري والمصحفي. ورشا حائزة على الكثير من الجوائز منها «جائزة الشهادتين» بمكة سنة 2012.

طباعة Email