«ومضات من شعر» ألبوم جديد بصوت الجسمي

درر محمد بن راشد قصائد مغنّاة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

6 قصائد مغناة من بحر شعر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أطل بها الفنان حسين الجسمي سفير النوايا الحسنة مع بداية أيام الشهر الفضيل، في ألبوم حمل عنوان «ومضات من شعر» قدم من خلالها مقتطفات من قصائد طوال نظمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالشعر النبطي والفصيح، لتكشف هذه القصائد عن جوانب أخرى في شخصية صاحب السمو نائب رئيس الدولة، كما تعبر عن مدى الحب الذي يكنه للراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي تفيض به قصيدة «زايد»، في وقت كتب فيه سموه قصيدة «يا إلهي» من وحي زيارته لمكة المكرمة، لتأتي قصيدة «مُحَمّد» نظماً جميلاً في مدح رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، لتكشف قصيدة «يا الغالية» و«الدنيا» عن مدى تأمل سموه في حال الدنيا والحياة.

تجربة

بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «ترتبط عين الشاعر بقلبه، وعين الشاعر ليست كبقية العيون، وقلبه أيضاً ليس كبقية القلوب» تزين غلاف الألبوم الذي تضمن 6 قصائد هي «آمنت بالله» و«يا إلهي» و«مُحَمّد» و«زايد» و«يا الغالية» و«الدنيا»، وجميعها حملت لمسات الجسمي في الألحان وبرزت فيها موهبة الجسمي الغنائية.

الوصف القصير الذي تضمنه الألبوم، يشير إلى أن «الأعمال الشعرية تكشف عن نواح قد لا تتجلى بوضوح في الإطار الرسمي لموقع سموه القيادي، لنرى بعين شعره الإنسان المحب المخلص لأمته ووطنه، المتأمل في حال الدنيا، العارف بأسرار الحياة».

تجربة حسين الجسمي هذه مع أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لا تعد الأولى من نوعها، فهي تأتي بعد تقديمه لمجموعة من الأعمال السابقة التي تكللت بنجاح كبير، أبرزها غناؤه لقصائد مسلسل «صراع على الرمال»، وقصيدة «قصر الحصن» التي قدمها الجسمي ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني، وقصيدة «أسعد شعب».

ربان العلا

وحول الألبوم الجديد، عبر الجسمي عن اعتزازه بهذه التجربة، وقال لـ «البيان»: «اتشرف بغناء أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأعتقد أن صدورها مع حلول الشهر الكريم مناسبة جيدة، لا سيما وأن الألبوم يتضمن 3 قصائد إيمانية وهي قصائد «يا إلهي» و«أمنت بالله» و«مُحَمد»، وقد تشرفت بتلحينها أيضاً».

وأضاف: «بلا شك أن هذه التجربة إضافة جميلة إلى مسيرتي الفنية، واعتبرها من بين الأعمال الهامة التي قدمتها سابقاً، وهذه التجربة تأتي بعد تقديمي لمجموعة من قصائد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مثل قصائد مسلسل «صراع على الرمال» وقصيدتي «قصر الحصن» و«أسعد شعب» التي قدمتها ضمن احتفالات الدولة في اليوم الوطني.

وقال الجسمي: «بالنسبة لي اعتز كثيراً بهذا الألبوم الذي ضم فيه قصيدة لوالدنا الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، والتي بينت كلماتها مدى الحب الذي يكنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لوالدنا الشيخ زايد، الذي يصفه بصانع المجد وربان العلا، إلى جانب قصيدتي (الدنيا) و(يا الغالية).

وأكد الجسمي اعتزازه وفخره بتقديم هذه الأعمال المغناة من أشعار صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى الجمهور في جميع أنحاء الوطن العربي من خلال صوته بمناسبة حلول شهر رمضان، داعياً الله أن يتمم «شهر الرحمة والبركة» على جميع الأمة الإسلامية والعربية بالخير والبركات.

نسيم الروح

دعاء «نسيم الروح» كان آخر الأعمال التي طرحها الفنان حسين الجسمي بمناسبة الشهر الكريم، ومن قبلها قدم الجسمي أغنية «من دار زايد للسما مسبار» التي تناول فيها مشروع مسبار الأمل الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في مايو الماضي.

طباعة Email