00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إيقاعه سريع وحيويته عالية

«موعد مع الشمس» إشراقة صباحية عبر إذاعة دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لا تخلف الشمس موعدها مع الدنيا، وكذلك هي الإعلامية أمل الحليان وزميلها جمال الملا، لا يخلفان موعدهما اليومي مع مستمعي إذاعة دبي، حيث اعتادا الإطلالة عليه عبر برنامج «موعد مع الشمس» الذي يمثل إشراقة صباحية تصيب بأشعتها جوانب التميز والإيجابية والتحفيز، ليأتي البرنامج على شاكلة مجلة اجتماعية ذات محتوى غني بالمعلومة المفيدة، يبدأ وقتها من الساعة 7 - 9 صباحاً.

إطلالة «موعد مع الشمس» جاءت في موسمه الثاني مختلفة، فقد بات إيقاعه أسرع وبمستوى حيوية أعلى، ما زاده قرباً من قلوب مستمعيه الذين تلمس ردود أفعالهم الإيجابية حياله عبر تغريداتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

اختصار وقت البرنامج من 3 ساعات إلى ساعتين، كان من أبرز ملامح التغيير التي أصابت موسم البرنامج الجديد، والذي أكدت مقدمته أمل الحليان مدير إذاعة دبي المكلف، وزميلها جمال الملا، لـ«البيان»، أن البرنامج عبارة عن خلطة تجمع بين الترفيه والمعرفة ومواكبة الحدث، وقالا إن «البرنامج يسعى من خلال فقراته إلى تغيير مزاج المستمع وجعله أكثر حيوية وإيجابية»، معتبرين أن البرنامج الصباحي يمثل قاعدة الإذاعة الأساسية.

قاعدة أساسية

كفراشات خفيفة الظل، اعتادت أمل الحليان وجمال الملا، التنقل بين فقرات البرنامج الذي قالت عنه أمل: «البرنامج أصبح مفعماً بالحيوية وإيقاعه سريع، وفيه نركز على جوانب التميز والإيجابية والتحفيز، فنحن نسعى من خلاله إلى تغيير مزاج المستمع وجعله أكثر إيجابية، ومعروف أن البرامج الصباحية تمثل قاعدة أساسية لأي إذاعة، وبناء عليه تفتح الإذاعة ذراعيها لمستمعيها، وكذلك نحن نفتح من خلال «موعد مع الشمس» ذراعينا لمستمعينا».

فقرات عدة يتضمنها البرنامج، فمن صباح التميز إلى موعد مع الوطن وموعد مع القهوة والعالم اليوم وغيرها، والتي تشكل جميعها العمود الفقري للبرنامج، وحول ذلك قالت أمل: «التجديد الذي شهده البرنامج انعكس على فقراته، ففي هذا الموسم يطل معنا هزاع النعيمي مدير أول مبادرات التميز - برنامج دبي للأداء الحكومي، ليقدم فقرة «صباح التميز»، والتي عادة ما تفتح طرقاً للنقاش بيني وبين زميلي جمال، ومن بعدها تكون فقرة «موعد مع القهوة».

وفيها نفتح باب الحوار مع أحد ضيوفنا المتخصصين في التغذية والتفكير الإبداعي وطب النفس والاجتماع وغيرها، بهدف تقديم معلومة جديدة للمستمع الذي يكون على موعد مع أحد المسؤولين أو تغطية لأحد الأحداث التي تشهدها الدولة في فقرة «موعد مع الوطن»، أما فقرة «واقع نعيشه» فتدور حول واقعنا الإنساني، لتأتي فقرة «العالم اليوم» بمثابة نافذتنا على العالم».

أجواء تفاؤل

مع انطلاقة البرنامج، تحولت أمل وجمال إلى «دويتو» يشيعان أجواء الإيجابية والتفاؤل في الاستوديو وعلى الأثير، وحول تجربته مع الإذاعة، قال جمال الملا الذي يطل للمرة الأولى على الأثير بعد أن اعتاد الجمهور إطلالته التلفزيونية: «بشكل عام العمل الإذاعي أصعب بكثير من التلفزيوني، لأن الإذاعة صوت يتحول إلى معيار مهم لإقناع المستمع برسالة البرنامج، وكان ذلك بمثابة تحد كبير واجهني مع خطوتي الأولى داخل الاستوديو».

الملا أكد أن لهذه التجربة أثراً إيجابياً كبيراً في نفسيته وأدائه المهني.

وقال: «كان لها أثر في شخصيتي ورسمت خطوطها على الصعيد المهني أيضاً، فمعها تغير إيقاع حياتي بالكامل، وأصبحت أبدأ يومي مع إشراقة الشمس»، مؤكداً أنه استفاد كثيراً من هذه التجربة.

جمال أكد أن البرنامج خليط متكامل يجمع بين الجانب الترفيهي والمعرفي، وقال: «البرنامج يقدم صباحات جميلة تنعكس إيجابياً على المستمع، عبر مجموعة الموضوعات التي تنتقى بحرفية، لتأتي ثقيلة في معناها خفيفة في طرحها، ونحاول فيه الخروج من دائرة الرتابة التي تصيب بعض البرامج الصباحية، من خلال تقديم الجانب الترفيهي والمعرفي والتركيز على ما يحدث في دبي والإمارات، ما يسهم في منح المستمع مشهداً صباحياً متكاملاً».

خطة

يشارك يحيى شوفاني في إعداد برنامج «موعد مع الشمس» الذي يعتمد فريقه فيه على خطة عمل مسبقة، قادرة على تحديد ملامح ضيوف البرنامج، الأمر الذي سهل كثيراً من طريقة العمل وساهم في ضمان تنوع البرنامج.

طباعة Email