00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مفتاح الشفاء التأثير بالطاقة الحيوية في الإنسان

النقر على الجسم يزيل المشاعر السلبية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتبر تقنيات TFT «التشافي بحقول التفكير» من أهم وأحدث وأسهل الطرق للتعامل من ضغوط الحياة والعمل، ومبدأ عمل هذه التقنيات هو النقر أو الطرق Tapping على نقاط معينة في جسم الإنسان وهو يفكر بالمشكلة كالخوف مثلاً، فتختفي الاضطرابات الموجودة والمصاحبة للمشكلة عند التفكير فيها، بمعنى أن هذه التقنيات تزيل المشاعر السلبية المصاحبة للذكرى أو المشكلة وتبقى القيم والذاكرة والدروس والعبر.

«البيان» التقت انشراح قبلاوي متخصص معتمد TFT من روجر كالاهان، وTFT هي اختصار Thoughts field therapy، اكتشفها دكتور جامعي أميركي اسمه روجر كالاهان عام 1980 لذلك تسمى أيضاً هذه التقنيات باسمه «تقنيات كالاهان».

بداية المعرفة

وتوضح انشراح بداية المعرفة لهذه التقنية بأنها كانت عن طريق المصادفة عند مقابلة الدكتور روجر مع مريضته «ماري» وهي في آخر الثلاثين من عمرها وأم لطفلين، كانت تعاني من فوبيا شديدة من الماء منذ طفولتها، وأوصلتها حالتها إلى نوع من الشلل، وقد استخدم معها الطرق العلاجية التقليدية، كالعلاج المعرفي والسلوكي، والتنويم، والعلاج المنطقي العاطفي وغيرها.

إلا أنها فشلت جميعها، حتى سألها ذات يوم في جلسة علاجية؛ أين تشعرين بالخوف فأشارت إلى معدتها، فطلب منها أن تنقر تحت العين لعلمه أن هناك مساراً للطاقة حسب مدرسة الطب الصيني يرتبط بالمعدة، وخلال دقيقتين اختفى الشعور المصاحب للخوف عند ماري، ومن هنا بدأت رحلة البحث والاستكشاف عند كالاهان على مدى ثلاثين عاماً تقريباً حتى ظهر ما يسمى بـTFT.

حقول التفكير

وأضافت بأنها خوارزميات أو شيفرات عند عملها على أي مشكلة يفكر فيها المرء تزيل الاضطرابات في حقول التفكير، وهذه الاضطرابات هي الأساس والمسبب الرئيسي للشد والتوتر والضغوط المسببة للأداء المتدني للمشاعر والأحاسيس والعواطف السلبية، فعند عمل التقنية لإزالة الخوف من المرتفعات؛ تزيل أعراض الخوف وتبقي الحذر والإدراك لخطر المرتفعات.

مسارات الطاقة

وعن كيفية التوصل لهذه التقنية أفادت قبلاوي بأنه تم التوصل إليها عن طريق التجارب والأبحاث، وما يُعرف بالتشخيص السببي، وللعلم هذه التقنيات تستخدم نفس الإحداثيات «المسارات» التي تستخدم في العلاج بالوخز بالإبر الصينية، ولكن هنا الاختلاف أن الإنسان نفسه يقوم بالنقر على نقاط محددة وبتسلسل معين وهو يفكر بالمشكلة فتختفي بإذن الله الأعراض السلبية المصاحبة لحقل التفكير بها.

وأشارت إلى أن مفتاح التشافي: هو التأثير في الطاقة الحيوية في الجسم من خلال النقر على نقاط محددة لها انعكاس على طول مسارات الطاقة في الجسم.

مجالات الاستخدام

أما مجالات استخدامها فهي واسعة ومتعددة: منها للتخلص من المخاوف بأنواعها والعقد ونوبات الذعر، والتوتر والقلق، والوساوس، والنظرة المتدنية للذات، والتعلق العاطفي المرضي، والنهم للطعام والتدخين والإدمان بأنواعه، كذلك للتعامل مع الصدمات والمعاناة من الذكريات والأحزان الماضية، كما يمكن العمل بهذه التقنيات للتحرر من مشاعر الذنب والتأنيب والحرج والخجل والغضب والثورة العارمة.

لكل الأعمار

وهذه التقنيات مناسبة لكل الأعمار.. ولم تُسجل حالات للضرر منها، مستوياتها: المستوى الأول «الخوارزميات» ونسبة نجاحها 80%، والمستوى الثاني: التشخيص السببي ونسبة النجاح من 80% - لغاية 95%، المستوى الثالث؛ تقنية الصوت وممكن تصل نسبة النجاح 97 %.

طباعة Email