00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سيرين تخشى ركوب الطائرات وميريام تخاف الموت

فوبيا النجمات..غرائب لا تخلو من الطرافة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تعيش نجمات الفن حياتهن تحت الأضواء والشهرة، حيث نراهن في معظم الأوقات يضحكن ويمرحن، والمعجبون يحيطون بهن من كل جانب، إلا أنهن وعلى الرغم من ذلك، هناك دائماً شيء يخفيهن، يجعلهن يشعرن بالقلق من الغد، فلكل نجم هاجس يخشى منه، ويحاول التغلب عليه، وعدم إظهاره أمام جمهوره.

فوبيا الحيوانات

لا تخفي وعد السعودية خوفها من الحيوانات كلها دون استثناء، لدرجة لا تجعلها تمكث في مكان توجد فيه، وهي تعترف بأن لديها فوبيا من الحيوانات بشكل كبير ومبالغ فيه في أحيان كثيرة، والأمر لا يتوقف عند ذلك وحسب، فمخاوف وعد تمتد أيضاً، إلى خوفها من المرض؛ فهي لا ترغب بأن تكون عبئاً على أحد.

العدو الأول

العدو الأول لساندي هو الفشل، فهي دائماً تسعى نحو النجاح، وتقديم كل ما هو مميز، إضافة إلى أنها تخاف أن يفهمها الناس بشكل خاطئ، مثلما حدث في بداياتها عندما كانت تغني وهي مرتدية الـ «هوت شورت»، فالبعض تضايق منها، على الرغم من أنها كانت تواكب الموضة من وجهه نظرها. من جهة أخرى تخشى ساندي من صراحتها التي توقعها في العديد من المشكلات.

الأهل والأصدقاء

أشياء كثيرة تخيف نانسي عجرم، لأنها وبطبعها تحمل هم الجميع من حولها، فهي تحرص على أن تجعلهم سعداء، لأنها وفور أن ترى أحداً من أفراد عائلتها أو أصدقائها لديه مشكلة، أو يشكو من أمر ما، تشعر وعلى الفور بالمسؤولية اتجاهه، وتبذل قصارى جهدها لمساعدته على دفع الغيوم السوداء على الانقشاع، وليتمكن من العودة لحياته الطبيعية مجدداً.

ركوب الطائرات

على الرغم من سفريات سيرين عبد النور المتعددة، إلا أنها تخشى ركوب الطائرات، فهي تظل تدعو طوال الطريق حتى تصل إلى البلد الذي من المفترض أن تكون فيه، وإذا كان أمامها بديل لركوب الطائرة فلن تتردد لحظة واحدة.

فراق الأحباب

تخاف ميريام فارس المرض، لأنها لا تستطيع رؤية أحد يتألم ويعاني، فهذا الأمر يصيبها بحالة من الحزن والاكتئاب الشديد، ويجعلها غير قادرة على مواصلة حياتها بشكل طبيعي، إضافة إلى أن المرض يفرق بينها وبين الناس الذين تحبهم، لذا فهي- على حد قولها - تتمنى الصحة للجميع، وأن ترى كل الأشخاص الذين تحبهم بصحة وسعادة.

محبة الجمهور

حب الجمهور للفنانة بيريت قطريب، يجعلها تواصل حياتها الفنية والشخصية وهي متفائلة وسعيدة، لذلك فهي تخشى بأن تضيع هذه المحبة إذا أقدمت على عمل لم يحبه الجمهور، فالفشل يخيفها، لأنها تطمح دائماً إلى النجاح، وإلى تقديم أعمال درامية ناجحة، لذلك هي تحرص على انتقاء أعمالها بعناية.

فوضى ودمار

تخشى المغنية اللبنانية يارا، أن تستمر الفوضى في العالم العربي، ويظل القتل مستمراً فترة طويلة، فالأحداث والمشاهد المأساوية التي تراها عبر شاشة التلفزيون وتقرأ عنها في الصحف تصيبها بحالة من الحزن الشديد، تقول يارا: «أخاف ألا نرى السلام مرة أخرى يرفرف على الشعوب العربية، وأخاف أيضاً من ألا أرى ابتسامة طفل تغمره أمه وهو يضحك، فأنا بالفعل أتمنى السلام ولا شيء غيره».

طباعة Email