العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تفاوت مشاعر الترحيب بالمهاجرين بين شرق وغرب ألمانيا

    المهاجرون يمثلون إشكالية داخل المجتمع الالماني ارشيفية

    كشفت دراسة حديثة عن ترحيب ألمانيا بالمهاجرين بصورة أكثر انفتاحاً ما كانت عليه من قبل، وبحسب الدراسة التي شملت الألمان الأصليين وآخرين منحدرين من أصول أجنبية فإن نحو 60% من الألمان يرون أنه يتم استقبال المهاجرين في المناطق التي يقيمون فيها بود، مقابل 50% عام 2012.

    وحتى الأشخاص المنحدرين من أصول مهاجرة يرون ألمانيا تسير على نهج جيد في التعامل مع المهاجرين، حيث يشعر 68% منهم بالترحيب بهم عند التعامل مع جهات حكومية، مقابل 57% فقط قبل ثلاثة أعوام، ورصدت الدراسة تقدماً كبيراً في رغبة المهاجرين في الاندماج واعتراف الألمان بمساعيهم في تحقيق ذلك، حيث ذكر 97% من الذين شملهم الاستطلاع أن المهاجرين يسعون إلى تعايش مشترك جيد مع الألمان (88% عام 2012)، وفي الوقت نفسه، أعرب 80% من الألمان عن رغبتهم في أن يخبرهم المهاجرون المزيد عن ثقافاتهم (69% عام 2012)، وفي المقابل رصدت الدراسة تشككاً أكبر في شرق ألمانيا تجاه المهاجرين مقارنة بغرب البلاد.

    وقال يورج دريجر من مجلس إدارة مؤسسة «بيرتلسمان» التي أجرت الدراسة: «الأعداد المختلفة للمشاركين في المظاهرات المنتقدة للمهاجرين تمثل تعبيراً واضحاً عن اختلاف التيارات المجتمعية في شرق وغرب ألمانيا»، وأعرب نحو 50% من الألمان المقيمين في شرق البلاد عن اعتقادهم بأن المهاجرين غير مرحب بهم في المجتمع الألماني، مقابل 33% في غرب ألمانيا.

    عبء

    ورصدت الدراسة اختلافات بين الذين أعربوا عن آراء مناهضة للمهاجرين في شرق ألمانيا وغربها، حيث تحدث 73% منهم في شرق ألمانيا عن وجود احتمالات للنزاع مع المهاجرين (61% في غرب ألمانيا)، ورأى 69% من الألمان في شرق البلاد أن المهاجرين يشكلون عبئا ًعلى الدولة (63% من الألمان في الغرب)، كما أعرب 64% من الألمان في شرق البلاد عن إمكانية حدوث مشكلات مدرسية بسبب المهاجرين (61% في غرب ألمانيا).

    أجرى الاستطلاع معهد «تي إن إس إمنيد» لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من مؤسسة « بيرتلمسان» في يناير الماضي على عينه تضم 2024 ألمانياً فوق 14 عاماً.

    طباعة Email