العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نيكول سابا تروي حكايات من «ألف ليلة وليلة»

     «الخيانة.. كانت السبب الرئيسي في إقدام الملك شهريار على الزواج من فتاة كل يوم، لمدة لا تزيد على 24 ساعة فقط، حتى يأمر بقتلها في صباح اليوم التالي من زواجهما، بعدما اكتشف خيانة زوجته الأولى له مع عبيد وخدم قصره.

    وعلى الرغم من أن ذلك الأمر تسبب في خوف كل فتيات مملكته من الزواج منه، إلا أن واحدة فقط لم تعر لهذا الأمر اهتماماً، ووافقت على زواجها منه دون إجبار من أحد، هي الأميرة شهرزاد، ابنة وزيره، مستخدمة ذكاءها في إقناعه بضرورة أن يدعها تعيش ساعات أخرى حتى تكمل له حكاياتها التي كانت بدأتها من يوم زواجهم الأول، حتى امتدت حكاياتها لأكثر من ألف ليلة عاشت خلالها فقط حتى تكمل حكاياتها».

    قصة أسطورية

    من هنا، جاءت القصة الأسطورية «حكايات ألف ليلة وليلة»، التي كانت تعتبر وجبة أساسية على موائد إفطارنا من الأعمال الفنية خلال شهر رمضان الكريم، كان آخرها مسلسل «مش ألف ليلة وليلة» خلال الموسم الرمضاني عام 2010، والذي قدمه أشرف عبد الباقي وريهام عبد الغفور.

    وبعد غياب خمس سنوات، تعود حكايات ألف ليلة وليلة من جديد، عبر مسلسل يحمل الاسم نفسه، بطولة المصريين شريف منير وأمير كرارة وآسر ياسين، واللبنانية نيكول سابا، والسورية نسرين طافش، والتونسية عائشة بن أحمد، ومن تأليف محمد ناير، وإخراج رؤوف عبد العزيز، في أول تجاربه الإخراجية بعد سلسلة من الأعمال الفنية قدمها كمدير تصوير.

    تفاصيل العمل كاملة، حصلت عليها «البيان» قبل أربعة أشهر من توقيت عرضه، رغم كم الشائعات المنتشرة حول العمل والتي لا يعرف صناعه مصدرها.

    ففي البداية، العمل سيقدم على مدار 30 حلقة فقط، من خلال حكايتين رئيستين: الأولى عن البحار نجم الدين الذي يجسد شخصيته الفنان أمير كرارة وقصته مع الجميلة قمر زمان التي تجسدها الفنانة عائشة بن أحمد، والثانية عن «سعد» التي يقدمها الفنان آسر ياسين، وصراعه مع التوأمتين اللتين تقدمهما الفنانة نسرين طافش، أما شخصية شهريار فيقدمها الفنان شريف منير.

    وشهرزاد تقدمها الفنانة نيكول سابا. إلى جانب ذلك، فان العمل الذي سنشاهده في رمضان المقبل ليس له علاقة من قريب أو بعيد بمسلسل ألف ليلة وليلة الذي كان يعد له المخرج طارق العريان وكان سيقدمه على طريقة الـ 3d، حسبما أكد مخرج العمل، لافتاً إلى أنه يعد لهذا المسلسل برفقة مؤلفه منذ أكثر من عام، ولا تتشابه قصته أو أحداثه مع مشروع «العريان»، المؤجل من أكثر من خمس سنوات.

    صدفة

    وحول مسألة اختيار بطلات العمل والتي جاءت معظمهن من الجنسيات العربية المختلفة ولم تتواجد به أي بطلة مصرية، قال عبدالعزيز: إن الأمر جاء بالصدفة البحتة فقط، ولم يكن مقصوداً من شركة الإنتاج الخاصة بالعمل، والتي أعدت له ميزانية ضخمة للغاية. لافتاً إلى أن كل الترشيحات كانت وفقاً لرؤيته هو ومؤلف العمل فقط، موضحاً أن أبطال العمل بالفعل لمس منهم اجتهاداً بشكل كبير للظهور في أدوارهم بالشكل المطلوب.

    طباعة Email