عمرو مصطفى: أعداء النجاح يهاجمون «بشرة خير»

نفى الملحن والمغني عمرو مصطفى سرقة لحن أغنية «بشرة خير» التي حققت نجاحاً غير مسبوق في مصر والوطن العربي، وانطلقت على إثرها حملات تطالب بمنح حسين الجسمي الجنسية المصرية عبر شبكات التواصــل الاجتماعي، وأكد لـ«البيان» عبر اتصال هاتفي أن الأغنية تتعرض لهجوم حاد وعنيف من قبل أعداء النجاح.

وعلى صعيد آخر رفض المغني حسين الجـــسمي التعليق على اتهام المغني هاني شاكر للأغنية بأنها لا تليق بالمصريين وتبرز أم الدنيا أشبه بـ«الكباريه».

وكان الملحن محمد رحيم قد وجه اتهاماً للملحن والمغني عمرو مصطفى عبر حسابه الخاص على «تويتر»، بسرقة لحن أغنية «بشرة خير»، كما نشر فيديو كليب لأغنية الفنانة «إيما» التي تحمل اسم « لا كده ولا كده» والتي لحنها قبل نحو 8 سنوات، ليبرهن على قدرة عمرو مصطفى على استنساخ ألحانه.

وليؤكد للجمهور أن أول جزء من أغنية «بشرة خير» مأخوذ من لحن أغنية «إيما»، في حين أن الجزء الثاني مأخوذ من لحن أغنية «كل ده» لشيرين وجدي التي لحنها لها قبل سنوات.

وهناك رواية أخرى حول سرقة لحن «بشرة خير»، حيث يرجح البعض أن عمرو مصطفى سرق لحن أغنية هندية منشورة على «يوتيوب» منذ عام 2009، كما تم استخدامه كموسيقى تصويرية في فيلم «ذا دايركتور» في عام 2010، وبمواجهة عمرو مصطفى بهذه الاتهامات، قال: أعداء النجاح كثر، ومن لديه أي اعتراض أو اتهام فليذهب إلى المحاكم والقضاء دون تردد.

على صعيد آخر تعرضت «بشرة خير» لهجوم عنيف من قبل المغني المصري هاني شاكر الذي وصفها بأنها أظهرت مصر «كباريه»، ما أثار نوعاً من الجدل، لا سيما حين خرج المذيع تامر أمين في قناة روتانا مصرية، عن صمته واتهم هاني شاكر بالغيرة.

ولكن الجسمي يرفض التعليق أو الرد، حيث أكد مراد النتشه، المسؤول عن مكتبه الإعلامي، أن الأغنية هدية من الجسمي للشعب المصري، وهو سعيد بالنجاح الذي حققته ولا يريد الخوض في توابعها.

أمل

 

النجاح الساحق الذي حققته أغنية «بشرة خير» في الساحة الفنية، يجدد الأمل في قدرة الفن على أن يكون رسالة هادفة تنشر الفرحة وتوحد الصفوف وتثير حالة من التضامن والحب بأرقى صوره وأسمى معانيه بين أفراد شعب كامل وليس فئة معينة، ويؤكد أن الكلمة الصادقة هي الأسرع والأقوى تأثيراً في القلوب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات