25 مليون دولار دعماً لأبحاث الأمراض المعدية

منحت معاهد الصحة الوطنية الأميركية 25 مليون دولار لمعهد «جيه. كريج فينتر»، لدعم مبادرة لدراسة الأمراض المعدية، مثل الملاريا والإنفلونزا على المستوى الوراثي، للمساعدة في التوصل لعلاج وإجراءات وقائية أفضل.

وقال مسؤولون، أول من أمس، إن المعهد الذي له فروع في ولايتي ماريلاند وكاليفورنيا سيستخدم المنحة المقدمة من المعاهد الأميركية في تأسيس مركز لدراسة الأسرار الوراثية لمجموعة واسعة من البكتريا والفيروسات والطفيليات.

وقال المسؤولون إن المركز سيدرس أيضاً التسلسل الجيني «الجينوم» لعدد من مسببات الأمراض والآليات الجينية وراء ظهور المقاومة للمضادات الحيوية.

وقالت كارين بيلسون رئيسة المعهد الذي لا يهدف للربح، في مقابلة عبر الهاتف «إنه برنامج كبير جداً»، والأمراض المعدية من بين المسببات الرئيسة للوفيات في العالم.

وقال فينتر، وهو باحث سابق في معاهد الصحة الوطنية الأميركية، قبل أن يؤسس معهده، في بيان، إن العمل الجديد يهدف إلى «التمكين لفهم أكثر تعمقاً للخصائص البيولوجية لمسببات الأمراض والمساعدة في التوصل لعلاجات وإجراءات وقائية أفضل للأمراض المعدية».

وقال مسؤولون إن بحث الطفيليات سيتركز على الملاريا التي تنتقل بواسطة البعوض، وتتسبب سنوياً في وفاة أكثر من 20 ألف شخص غالبيتهم أطفال أفارقة، وداء المقوسات الذي يصفه مسؤولو الصحة الأميركيون بأنه السبب الرئيس للوفاة المرتبطة بالأمراض التي تنتقل عبر الغذاء في الولايات المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات