»كروبيرا« أعمق كهف على وجه الأرض

ت + ت - الحجم الطبيعي

يُقال إن أعمق كهف موجود على وجه الأرض، وتحديداً في أبخازيا، لا قاع له، إلا أن باحثين تدبروا أخيراً أمر رسم خريطة خاصة بالموقع. ويقع الكهف في كتلة أرابيكا الصخرية، على حافة البحر الأسود في أبخازيا، وهي المقاطعة المنشقة عن جورجيا.

ولقد رسم المستكشفون الجسورون كل انعطاف وطريق لكهف «كروبيرا» الذي يصل عمقه إلى نحو 7,208 أقدام، أي ما يزيد على كيلومترين. وكلما تعمقنا في تلك الفجوة التي لم يسبق زيارتها سابقاً لحساب عمقها بالضبط، فإنها تبدو أكثر مهابة.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الرسم النهائي للخريطة قد تم من خلال غواص شجاع ومجموعة أفراد آخرين، وقد بينت تلك الخريطة أيضاً أماكن استراحة المستكشفين.

الهوة الوحيدة

وبالعودة إلى كهف «كروبيرا»، فقد سمي تيمناً بعالم الجيولوجيا الروسي ألكسندر كروبيرا، وهو الهوة الوحيدة والأعمق على وجه الأرض من 6,561 أقدام.

وفي عام 2007، وسّع غطاس أوكراني يدعى «ساموكهين غينناديف» نطاق خريطة الكهف عن طريق الغوص في مياهه، ومن ثم تمكن من زيادة عمق الكهف المعروف خلال عام 2007 بنحو 46 متراً، ولنحو 52 متراً في عام 2012.

وقد أكسبته محاولتا كسر الخوف رقماً قياسياً عالمياً.

وأوضح الغواص، في مقال نشر في مجلة «ناشيونال جيوغرافيك»، أنه نظم في عام 2005 سلسلة من البعثات، وحمل هو وفريقه المكون من 56 شخصاً نحو خمسة أطنان من المعدات إلى هوة الكهف.

 وتماماً مثل الجولات الاستكشافية للجبال، طهى المستكشفون وجبات الطعام، وتمكنوا من النوم في خيام نصبوها، كما أنهم جازفوا بالنزول إلى أسفل المغارة أكثر من 20 ساعة في إحدى المرات.

كهف الغراب

 

في روسيا، يطلق اسم «فورونيا» على الكهف، بما معناه كهف الغراب.

وقد تم استخدام الاسم العامي أو الدارج بواسطة مستكشفي كهوف كييف خلال ثمانينيات القرن الماضي، نظراً إلى تعشيش عدد من الغربان عند حفرة المدخل. وتعتبر كتلة أرابيكا الصخرية واحدة من أكبر سلاسل الجبال الشاهقة في القوقاز الغربي، وهي منطقة في جنوب روسيا.

طباعة Email