مواقع التراث العالمي مهددة بالاحتباس الحراري

وفقا لما نشرته دراسة جديدة، فإنه يمكن أن تضيع بعض معالم العالم الأكثر شهرة وأهمية بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر، وذلك إذا ما استمرت اتجاهات الاحتباس الحراري الحالية في الحدوث على مدى ألفي سنة مقبلة، إذ تم حساب ارتفاع درجات الحرارة في نحو 720 موقعا موجودا على لائحة مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو، والتي من المحتمل أن تتأثر بارتفاع منسوب سطح البحر، مستقبلا.

مجلة "ساينس ديلي"، أوضحت أن من بين تلك المواقع المتأثرة، كما هو متوقع، تمثال الحرية في نيويورك، برج لندن، ودار الأوبرا في سيدني. علما بأن ارتفاع مستوى سطح البحر لا يؤثر فحسب على المناطق المأهولة في مختلف مناطق العالم، بل أيضا على العديد من المناطق غير المأهولة.

ومن ضمن السيناريوهات التي وضعت، ارتفاع درجات الحرارة خلال الألفي عام المقبلين، بمعدل 3 درجات مئوية، أي أكثر من المستويات التي كانت عليها خلال ما قبل الثورة الصناعية، وهو سيناريو مرجح ولكن ليس بشكل دقيق.

ومن بين المواقع المتأثرة أيضا مراكز مدينة بروغ ونابولي وريغا وسانت بطرسبيرغ، والبندقية وبحيرتها، وجزيرة روبن، وكنيسة وستمنستر.

وصرح قائد البحث أن مستويات البحر هي استجابة لظاهرة الاحتباس الحراري، بشكل بطيء وباطراد، لأن العمليات الرئيسية المعنية- وهي امتصاص المحيطات للحرارة وذوبان الجليد القاري- تستمر لفترة طويلة. مضيفا إنه بعد 2000 سنة، ستصل المحيطات إلى حالة توازن جديد، ويمكننا بالتالي حساب الجليد المنصهر من غرينلاند والقارة القطبية الجنوبية من خلال النماذج الفيزيائية.

تفاوت

 

وجد الباحثون أن 7 % من سكان العالم الحاليين سيعيشون على أراضي دون مستوى سطح البحر، وأن التوزيع لأعداد السكان المتضررين كان متفاوتا، فأكثر من 60 % منهم سيتواجدون في الصين، الهند، بنغلاديش، فيتنام، وإندونيسيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات