فجوات أرضية تبتلع كل شيء

انهيار الأرض المفاجئ هي أحد الكوابيس التي تحدث في الولايات المتحدة ، فقد ابتلعت إحدى أكبر الفجوات الأرضية، بعرض 40 قدما وعمق 20 قدما، ثماني سيارات نادرة في متحف "كورفيت". ولحسن الحظ ، فإن أيا من الحوادث لم تتسبب بإصابات بشرية، ولكن التفكير في حدوث ذلك دون سابق إنذار لا يزال أمرا مرعبا.

ويعلل الباحثون تكون تلك الفجوات الأرضية ، بأنها ناجمة أساسا عن حفرة في الأرض ناشئة عن تآكل الصخور أو تصريف المياه. ويمكن أن تكون بعمق بضعة أقدام أو كبيرة بما فيه الكفاية لابتلاع مبان بأكملها. وعلى الرغم من أن تلك الفجوات تحدث، في كثير من الأحيان، نتيجة عمليات طبيعية، فإنها بالمقابل يمكن أن تكون جراء النشاط البشري.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، فإن هناك نوعين أساسيين من الفجوات الصخرية، النوع الأول الفجوات التي تحدث ببطء على مر الزمن، وتلك التي تظهر فجأة. وبطبيعة الحال ، فإن النوعين يتشكلان عن طريق الآلية الأساسية نفسها.

وعن سبب وجود هذا العدد الكبير منها حاليا، يقول الباحثون إن معظم الفجوات الأرضية الحالية تحدث نتيجة للنشاط البشري، بشكل غير مباشر، في عمل المنشآت المختلفة، حيث تتركز مياه الأمطار في رقعة معينة من الأرض في إطار جريانها من السقوف والطرق الإسفلتية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات