احتجاج عام ينقذ بجع نيويورك الصامت

دفع غضب عام على خطط القضاء على البجع الصامت في نيويورك، وكالة الحفاظ على البيئة في الولاية إلى التعهد، بتعديل الاقتراح، ودراسة «وسائل غير قاتلة»، للحد من تكاثر البجع البري.

وقالت الوكالة، التي تعد أعلى هيئة للحفاظ على البيئة في الولاية، إن التعديلات قد تشتمل على خطط للتخلص من هذه الطيور بوسائل مختلفة أو تسميم أعشاشها. وهذه الطيور المرتبطة بقصص الحب والأساطير كانت موضوع التماسات احتجاجية وخطابات وتعليقات، تدفقت على مسؤولي الحياة البرية في الولاية، بعدما أعلنوا أن البجع الصامت نوع شرس وعدواني، ويشكل تهديداً على الأفراد والحيوانات القاطنة في هذه البيئة.

وأعلنت الوكالة في أواخر العام الماضي عن مشروع خطة، للقضاء على البجع الصامت الموجود في الولاية بالكامل، بحلول 2025. ودخل البجع إلى الولاية في أوائل القرن التاسع عشر، بعد استيراده من قارتي أوروبا وآسيا لتزيين الضيعات والمتنزهات. ويعد البجع الصامت ذو الرقبة المقوسة الرشيقة ومناقيره البرتقالية رمز الحب والإخلاص، بسبب تزاوجه مدى الحياة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات