دور

أوباما يطيح بممثل مغربي

شبه أوزيني بأوباما أفقده دوره السينمائي أرشيفية

فقد الممثل المغرب محمد مهدي أوزيني دوره في فيلم تراجيدي تعده هوليوود يجسد فيه شخصية الشيطان، وذلك بعد أن أشار بعض المدونين إلى الشبه الكبير بينه وبين الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقد وضع المدونون صورة أوباما جنباً إلى جنب مع صورة الممثل المغربي على مواقعهم، وسرعان ما انتشرت الصورتان انتشاراً لم يسبق له مثيل، الأمر الذي أطلق سيلاً من التعليقات حول هذا الموضوع.

وكان المنتجون قد أطلقوا فيلماً تلفزيونياً استوحوا قصته من الكتاب المقدس وأرادوا تحويله إلى فيلم يعرض في دور السينما، ولكن الضجة التي أثارها المدونون دفعت بهم إلى استبعاد دور الشيطان كلياً من الفيلم الجديد، وذلك على الرغم من أن هذا الفيلم لم يبق على إطلاقه في الأسواق العالمية إلا فترة قصيرة.

وقالت روما داوني احد منتجي الفيلم للصحافيين: يسعدني كثيرا أن أبلغكم بأن دور الشيطان في الفيلم يمر بمرحلة المونتاج الآن، والفيلم حاليا يدور حول القصة الرئيسية للكتاب المقدس ولا يطل الشيطان على الشاشة بالمرة.

وشددت داوني على أن أي شبه بين الشيطان كما جسده الممثل المغربي في الفيلم التلفزيوني وبين الرئيس الأميركي هو مجرد مصادفة لا غير. وقالت: " اقترح أحدهم تعليقاً يفيد أن الممثل الذي لعب دور الشيطان يشبه من بعيد الرئيس الأميركي، وهكذا جن جنون وسائل الإعلام فجأة حول هذا الموضوع، أما الآن فأنا واثقة من أن الجميع سيتحدثون عن الفيلم على أنه عمل إبداعي فقط".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات