حادثة

سرقة نائبة قرب الكابيتول هيل

تعرضت غريس مينغ، عضو مجلس النواب الأميركي عن نيويورك، للحادثة الأكثر غرابة من نوعها، حيث قام مهاجم مجهول الهوية بضربها على رأسها، فألقاها أرضاً، ولاذ بالفرار حاملاً حقيبتها الثمينة من طراز جوتشي بكل محتوياتها، وذلك في منطقة قريبة من الكابيتول هيل تقع عند تقاطع الجادة السادسة وجادة بنسلفانيا، وهي منطقة كثيفة السكان وتحفل بالمطاعم والشركات.

وقد وقعت الحادثة بينما كانت مينغ في طريقها إلى بيتها بعد أن تناولت طعام العشاء في مطعم قريب. وقالت لرجال الشرطة:" لقد فاجأني المهاجمون من الخلف، ولم أر أياً منهم، ولست أدري ما إذا كانوا شخصاً واحداً أم أكثر من شخص".

وقالت مينغ: إن الشرطة قد استعادت هاتفاً نقالاً قديماً سقط فيما يبدو من حقيبتها، ونقلوا بصمات أصابع عنه، توقعاً منهم أن يكون أحد المهاجمين قد أمسك به.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" اللندنية في تقرير حول هذا الموضوع أن النائبة الأميركية تعرضت لكدمات في ذقنها، ولكن مسحاً أجري لها بجهاز للفحص أكد أن دماغها لم يصب بأي إصابات جسيمة، مما سمح لها في نهاية المطاف بالعودة إلى عملها.

أضافت مينغ:" من الواضح أن الأمور كان يمكن أن تكون أسوأ من ذلك بكثير، وبالتالي فأنا أشكر شرطة الكابيتول هيل ومقاطعة كولومبيا، لاستجابتهم السريعة وحضورهم إلى مكان الحادث وتصرفهم بشكل مهني رفيع".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات