تنفيذ

ليبيديف يدفع ثمن اللكمة القاسية

بدأ رجل الأعمال الروسي الشهير ألكسندر ليبيديف، أخيراً، في خوض مسار تنفيذ الحكم عليه بخدمة المجتمع 150 ساعة، عقاباً له على قيامه بتوجيه لكمة إلى وجه رجل أعمال روسي آخر، أمام كاميرات التلفزيون.

وقالت مارغريتا ريمار، السكرتيرة الصحافية لخدمات العقوبات الاتحادية، في منطقة تولا، إن العمل الذي سيقوم به ليبيديف سيكون "غير مدفوع الثمن ومحدود المهارة، بحيث يمكن لأي شخص تنفيذه" وأضافت: إن ليبيديف يعتزم تنفيذ الحكم في أقصر وقت ممكن، وذلك من خلال العمل 4 ساعات يومياً من دون أخذ أي إجازات.

وستقرر الإدارة المحلية أفضل كيفية، يمكن لليبيديف الاشتغال بها ونوعية العمل الذي سيؤديه، لكن الصور التي التقطت له في أول أيام العمل تظهره، وهو يحفر الأرض برفش أمام منطقة ألعاب للأطفال، ويحمل حزماً من كتل الأخشاب.

وقد حصل رجل الأعمال الروسي على إجازة من عمله، ليكمل تنفيذ العقوبة التي أصدرتها المحكمة بحقه.

يذكر أن ليبيديف، وهو ضابط سابق في جهاز المخابرات السوفييتي "كي جي بي" قد أحرز ثروة طائلة، من خلال العمل في الأنشطة المصرفية، وقد برز على صفحات الصحف العالمية، بعد مهاجمته سيرجي بولونسكي، وهو رجل أعمال شهير أيضاً، خلال برنامج حواري على التلفزيون قبل عامين، وانتهت محاكمته عندما أسقط المدعي العام التهم الأكثر خطورة ضده، لينتهي الأمر بإدانته بالهجوم البربري على نظيره . وعلى الرغم من الحكم عليه 150 ساعة في خدمة المجتمع، فإنه رفض الإقرار بذنبه في هذا الاعتداء، الذي رصدته الكاميرات بالتفصيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات