الصحافة المطبوعة أقل المهن شعبية في أميركا

أدى تراجع الصحافة المطبوعة أمام الصحافة الإلكترونية في عصر تدفق المعلومات عبر شبكة الإنترنت، إلى أن مهنة المحرر الصحافي لم تعد تحظى بشعبية في أميركا، حيث احتلت المرتبة 196 من أصل 200 مهنة شملتها قائمة موقع «كارير كاست» الإلكتروني الأميركي المتخصص في توفير الوظائف بسوق العمل.

وأشارت نتائج دراسة أجراها الموقع لتقييم 200 مهنة وفقاً لعدة معايير، من بينها مستوى الراتب وظروف العمل ونسبة التوتر الذي يخضع له العامل وآفاق الحصول على مكان عمل جديد بعد الاستقالة أو الإقالة.

إلى أن المحررين العاملين في الصحف المطبوعة لا يحظون بآفاق جيدة لتغيير مكان العمل في الظروف الحالية، كما أن دخل الصحافي السنوي يصل إلى 35 ألف دولار وهو مبلغ أقل بواقع 13 ألف دولار عما يتقاضاه أصحاب مهن أخرى. وكان صحافيو القنوات التلفزيونية ومحطات الإذاعة أكثر حظاً من مراسلي الصحف، حيث احتلوا المركز 191 في الدراسة التي شددت على أن موضوعها هو الصحافيون العاديون لا النجوم الذين يكسبون أموالاً طائلة.

وتصدرت قائمة موقع «كارير كاست» مهنة المبرمج التي تتميز بمستوى راتب عال وقلة التوتر وآفاق واسعة للعثور على وظيفة شاغرة في سوق العمل الأميركي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات