نهاية حقبة مجففات الشعر المزعجة

دايسون مع مراوحه المبتكرة بلا شفرات البيان

يسعى المخترع البريطاني جيمس دايسون لحيازة براءة اختراع عن ابتكاره، وهو مجفف شعر لا يصدر الضجيج المزعج الذي اشتهرت به مجففات الشعر التقليدية.

ولقد سبق لدايسون اختراع أجهزة أخرى، كالمكنسة الكهربائية التي لا تحتاج لاستخدام أكياس لتجميع الأوساخ، ومجفف يد يعمل بسرعة كبيرة وغيرها.

ويعرف جيمس على نطاق واسع بمكانسه الكهربائية لكنه اتجه في الآونة الأخيرة إلى صناعة المراوح الخالية من الشفرات.

ويتضمن مخطط مصفف الشعر الجديد تفاصيل حول كيفية عمله، حيث أن الهواء يندفع من خلال حجرتين، خارجا من جهاز يحمل باليد. وبالعودة لاختراعاته السابقة، كانت المروحة الخالية من الشفرة جهازاً " صامتاً" كذلك.

غلاف من السرية

ونقلا عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، يحيط المخترع دايسون ابتكاراته الجديدة بغلاف من السرية، ويتم التكتم عليها إلى حين الحصول على براءات الاختراع. إلا أنه بدأ أخيرا معركة قانونية مع شركة سامسونغ، مدعيا بأن عملاقة الالكترونيات قد "سرقت" أحد اختراعاته.

ومن جانبه ينفق دايسون نحو 1.5 مليون جنيه استرليني أسبوعيا على الأبحاث وتطوير الاختراعات، علماً بأن شركته تملك الآن نحو 3 آلاف براءة اختراع لنحو 500 ابتكار.وقال المهندس البالغ من العمر 66 عاما إنه خلال عام 2009، أمر قاض بريطاني إحدى الشركات البارزة بدفع حوالي 600 ألف جنيه استرليني لصالحه بعد أن حاولت الأخيرة تطبيق براءة اختراعه على إحدى التقنيات.

 

جائزة

بصفته أحد مشاهير الصناعة البريطانية، فإن جيمس دايسون يدعم أيضا المخترعين عبر "جائزة جيمس دايسون" التي تشجع وتحتفي بالجيل المقبل من مهندسي التصميم.وتتم إدارة الجائزة من قبل "مؤسسة جيمس دايسون"، كجانب من مهمتها لإلهام الشباب فيما يتعلق بالتصاميم الهندسية.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات