إطلالة استثنائية لقناتي أبوظبي تغطي أنحاء الدولة

«علوم الدار» تواكب احتفالات اليوم الوطني

أعلنت مجموعة أبوظبي للإعلام، عن انطلاقة جديدة كلياً للنشرة الإخبارية المحلية "علوم الدار"، التي تبث يومياً ومباشرة، لكي تغطي مختلف أنحاء الإمارات على قناتي أبوظبي الأولى وأبوظبي الإمارات، وذلك بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الثاني والأربعين.

وستــنطلق شارة البداية من "علوم الدار" في شكلها الجديد في الثامنة من مساء اليوم، حيث سيطلع الجمهور على أخبار دولة الإمارات بتفاصيلها وكواليسها، بأسلوب جديد، يعتمد أعلى معايير الــجودة العالمية المتبعة في تقديم نشرات الأخبار، وبث البرامج المباشرة.

وقال سيف غباش، الرئيس التنفيذي لأبوظبي للإعلام بالإنابة: إن قطاع الإعلام المرئي والمسموع يشهد تطورات كبيرة، وكان من الضروري تطوير خدمات برامجنا والارتقاء إلى تطلعات المشاهدين وتوقعاتهم من قنوات تلفزيون أبوظبي، حيث صاحب ذلك تغيير كامل، بما فيه جودة الصورة، من خلال التحوّل الكامل لتقنية HD لكل قنوات أبوظبي التلفزيونية، بدءاً من ديسمبر الحالي".

تطوير شامل

وأشار غباش إلى أن نشرة "علوم الدار" بحلتها ومضمونها الجديدين، تأتي ضمن إطار تطوير شامل، شهدته قنوات تلفزيون أبوظبي، اعتباراً من الثاني من ديسمبر، لتقدم للمشاهدين الكرام تنوعاً في الشكل والمضمون، يلبي احتياجاتهم بمختلف الفئات.

وقال إبراهيم الأحمد، مدير قناة أبوظبي والمشرف على مشروع تطوير نشرة علوم الدار: بعد 6 سنوات من النجاح والتميز، منذ انطلاقتها الأولى عام2007، تواصل نشرة أخبار"علوم الدار"،رحلة النجاح مع تطورات جديدة وغير مسبوقة، تتوافق مع التقدم الذي يشهده الإعلام المرئي والمسموع في الإمارات العربية بشكل خاص، وجميع أنحاء العالم بشكل عام، وستكون القناة الأولى محلياً، التي تستخدم تقنيةBounded Cellular، وهي تقنية حديثة، تمكّن المراسل من البث على الهواء مباشرة، عن طريق الكاميرا من أي مكان من دون استخدام عربة نقل خارجي.

أسلوب حيوي

وأضاف الأحمد: لقد أنشأنا استوديو جديداً، تُبث منه النشرة اليومية، تم تجهيزه بأحدث التقنيات التكنولوجية، التي تتيح للمشاهد فرصة الحصول على المعلومة بوضوح وبأسلوب حيوي بعيد عن الرتابة، يتسم بالسرعة والفاعلية، إضافة إلى أننا وسّعنا دائرة انتشار مكاتب النشرة، لكي تشمل المنطقة الغربية والفجيرة، فضلًا عن توفير مكتب جديد للنشرة في دبي، يقع على شارع الشيخ زايد، ما يمثل إضافة بارزة تتناسب وحجم الأحداث في بلدنا الإمارات.

وحول الانطلاقة الجديدة قال أحمد الحمادي، مدير إدارة مركز الأخبار في تلفزيون أبوظبي: إن التغييرات طالت مختلف جوانب مركز الأخبار، وليس علوم الدار فقط، وهذا ما نحرص على تحقيقه في تلفزيون أبوظبي، حيث نهدف من خلال علوم الدار إلى تقديم "وجبة" إخبارية ثقافية شاملة، تعتمد في تفاصيلها على كوادر إماراتية مؤهلة، تحقق رؤية قيادتنا الرشيدة في تمكين المواطنين وإعطائهم الفرص، لتحقيق حضور قوي في مختلف المجالات.

 

 

كوادر مؤهلة

 

يقوم بالإشراف على نشرة علوم الدار عدد من الكوادر الإماراتية المؤهلة، حيث سيتولى محمد سلطان مدير التحرير في مركز الأخبار إدارة فريق العمل، والاهتمام بالتفاصيل اليومية، إضافة لمديرة مخرجات الأخبار هيام عبيد، ورئيس التحرير التنفيذي، وديمة العامري، التي ستُعنى بالجانب التحريري.

وتعتمد "علوم الدار" بحلتها الجديدة على مجموعة مذيعين محترفين، هم: حامد المعشني، محمد عبد الكريم، نبيلة أحمد، صباح راجح، عائشة العوضي، حامد رعاب، إضافة إلى بعض الوجوه الجديدة، لتقديم فقرات الرياضة، والاقتصاد، والطقس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات