كليبات أفلام العيد المصرية.. خلطة شعبية واحدة

صورة

باتت أفلام السينما المصرية على مدار السنوات القليلة الماضية، تتسم بخلطة شعبية واحدة، فتدور قصة الكثير من الأفلام في مناطق شعبية حول بلطجي أو مغني شعبي، ولا يخلو الفيلم من وجود راقصة تتقاسم بطولة الفيلم، أو على أقل تقدير تقدم رقصة أو رقصتين داخل الفيلم، إضافةً إلى أكثر من أغنية شعبية، وهو ما اتفق البعض على تسميته "بالخلطة السبكية" أو الأفلام التجارية وخاصة تلك التي يشتهر بها "آل السبكي"، وهم أحد أبرز المنتجين الآن في مصر.

القشاش

وهذا العام لم يختلف الأمر كثيرًا ، فمع موسم عيد الأضحى، وطرح الأفلام في دور العرض السينمائية، بدأت الشركات الإنتاجية تطرح على القنوات الفضائية "كليبات" دعائية لأفلامها، وكان أول هذه الكليبات يحوي هذه الخلطة الشعبية وبجدارة، وهو فيلم "القشاش" الذي يجسد فيه دور البطولة محمد فراج، مع حورية فرغلي، ومن تأليف محمد سمير، وإخراج إسماعيل فاروق، وتدور أحداثه في إطار شعبي، حول شاب مصري "محمد فراج" من منطقة شعبية، يُتهم في قضية قتل؛ ليقابل في رحلة هروبه الراقصة الشعبية، التي تقوم بدورها حورية فرغلي؛ لتساعده على الهروب.

وقد قوبل الكليب الدعائي للقشاش بانتقاد على المستوى الفني والجمهوري، واتهمه البعض بتشويه واحدة من أشهر أغنيات الفنان الكبير وديع الصافي، وهي أغنية "على رمش عيونها" فيظهر الكليب المغني الشعبي حمادة الليثي، يُغني الأغنية على الطريقة الشعبية وترقص أمامه إحدى الراقصات، مع رقص فراج بالسلاح الأبيض، على أنغام الأغنية، كما توجه انتقادات لفراج، بمحاولة تقليد محمد رمضان في أفلامه "عبده موته" و"الألماني"!.

يُذكر أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها إحدى أغنيات التراث إلى هذا التشويه، وكان الفنان محمد سعد، هو من بدأ بالاستعانة بأغنية "حب إيه" لكوكب الشرق أم كلثوم ليعيد توزيعها ويغنيها بطريقة شعبية في فيلم "اللمبي"، وهو ما قوبل وقتها بانتقاد حاد، وأخذت الأصوات تعلو وتشدد على أهمية حماية تراثنا الغنائي من مثل هذه التصرفات، ولكن دون جدوى، فبات هذا التصرف عادة كل الأفلام السينمائية تقريبًا.

عش البلبل

ولا يبتعد كليب فيلم "عش البلبل" عن الخلطة السابقة، فالغناء الشعبي والرقص، هما أساس الفيلم، وهو تأليف سيد السبكي، إخراج حسام الجوهري، وبطولة سعد الصغير، والراقصة دينا، وكريم محمود عبدالعزيز، والمطربة مي سليم، وبمشاركة عدد من نجوم الغناء الشعبي، ويضم الفيلم 7 أغنيات تقريبًا، معظمها شعبية، من بينها أغنية "مش هروح.. مش هتيجي" و"عبده"، لبوسي ومحمود الليثي، يدور في إحدى المناطق الشعبية حول سائق تاكسي يصبح مطربا شعبيا مشهورا، ويواجه منافسة شديدة.

وشهد عيد الأضحى الظهور الأول لفرقة "أوكا وأورتيجا وشحتا كاريكا"، في عالم السينما، فيقدمون فيلمهم الأول "8%" إخراج حسام الجوهري، وتأليف إبراهيم فخر، وتشارك في بطولة الفيلم مي كساب، وقد وجه البعض اللوم لكساب على ظهورها كسنيدة في الفيلم، وهو ما نفته كساب .

تميمة حظ

يعرض فيلم "هاتولي راجل"، ويدور في إطار كوميدي، بعيدًا عن الخلطة الشعبية، بطولة أحمد الفيشاوي، يسرا اللوزي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي، وكريم فهمي، الفيلم من تأليف كريم فهمي، وإخراج محمد شاكر.

الأمر الذي يؤكد على أن موسم عيد الأضحى خال من التنوع، وستسيطر عليه الأفلام الشعبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات