لعنة تتر «في غمضة عين» تصيب منتجيه

يبدو أن مسلسل "في غمضة عين" الذي يعرض حاليا على شاشة "إم بي سي" مصر، ستنتهي حلقاته ولن تنتهي مشاكله وخلافات فريق عمله، فالعمل الذي عانى كثيرًا بسبب المشاكل الإنتاجية بمجرد عرضه انفجرت المشاكل والخلافات بين المشاركين فيه ، فبعد انتهاء أزمة داليا البحيري وأنغام وانتزاع داليا حقها في تصدر اسمها تتر المسلسل انتقلت الأزمة إلى منتجي المسلسل بعد أن ساند المنتج عمرو مكين أنغام بعد أن وعدها بتصدر اسمها الشارة وساند المنتج محمد الشقنقيري الذي يخوض أولى تجاربه في الإنتاج الفنانة داليا البحيري وأكد على حقها في تصدر اسمها شارة المسلسل .

بعد تغيير شارة المسلسل لصالح داليا عقد المنتج محمد الشقنقيري وداليا مؤتمرًا صحافيًا للتحدث عن الأزمة، حيث أكد أن المنتج عمرو مكين هو من وضع اسم أنغام قبل داليا، وأنه لا دخل له في الأزمة لأنه وعد داليا من قبل بذلك قبل أن يفاجأ بمكين يبدل ترتيب الشارة من دون الرجوع إليه ، مستغلًا فترة سفره خارج البلاد وقت عرض المسلسل وأكد على حق داليا في ذلك وحقها عليه لأنه وعدها بذلك منذ البداية. ولم يصمت الطرف الآخر في الأزمة المنتج الشريك عمرو مكين في الرد على تصريحات شريكه الشقنقيري وكذلك داليا، فقال في تصريحات إعلامية له لحقت المؤتمر الصحافي بأنه هو الآخر وعد أنغام بتصدر اسمها للشارة كونها نجمة كبيرة وتخوض تجربتها الأولى في التمثيل وأنه ملتزم بوعده لها منذ أن كانت نيللي كريم هي المشاركة مع أنغام قبل اعتذارها عن المسلسل، مؤكدًا أنه لا يعلم شيئًا عن المؤتمر الصحافي الذي عقدته داليا مع شريكه في الإنتاج؛ لأنه تم بدون علمه.

وفي هذا السياق، قال الشقنقيري في المؤتمر الصحافي، إنه أوقف تسويق المسلسل على القنوات الفضائية لحين حل الأزمة؛ لأنه ملتزم أدبيًّا مع داليا وأن المكسب المادي لا يهمه بقدر اهتمامه بالوفاء بكلمته التي أعطاها لداليا، هذا ما اعتبره مكين إخلالًا بالعقود؛ لأنه يمتلك النسبة الأكبر في أرباح المسلسل لأنه الشريك الأكبر وأن الشقنقيري شارك بنسبة 10% فقط وأن التلفزيون شارك بنسبة 35% فقط، وأنه تكفل بباقي تكاليف المسلسل؛ لذلك فهو صاحب الحق في قرار تسويق المسلسل تجاريًّا من أجل استعادة أمواله.

وخلال المؤتمر الصحفي، قال الشقنقيري أيضًا بأنه عندما علم بما حدث في الشارة اتصل بإدارة القناة لكي يستفهم الأمر وأبلغوه بأن مكين هو من طلب ذلك، وأكد على أن أنغام لم تشترط منذ بداية التعاقد بوضع اسمها على شارة المسلسل كما طلبت داليا ذلك قبل التعاقد ولكن بعد بدء التصوير طلبت أنغام وضع اسمها في بداية الشارة وأوقفت التصوير وهدّدت بالانسحاب فاقترح عليها أن يتم وضع اسمها بمفردها في لوحة متميزة من الشارة ووافقت على ذلك ولكنها عادت لتوقف التصوير مرة أخرى، ما جعلنا في ورطة بسبب التعاقد مع داليا على هذا الشرط وتصوير أنغام عدة مشاهد وحلقات من المسلسل مما سيعرضنا للخسائر.

وأكد الشقنقيري وداليا على أن هذا الأمر أفسد عليهما فرحتهما بنجاح المسلسل وواصل هجومه على مكين؛ لأنه جامل نفسه على حساب المسلسل بعد أن وضع ثلاث صور له على التتر على الرغم من أنه شارك في 10 مشاهد فقط؛ بخلاف ما فعل هو، الذي شارك في معظم مشاهد المسلسل ووضع صورته مرة واحدة فقط. أما داليا البحيري فقالت في المؤتمر أيضًا بأن أنغام فنانة كبيرة ولها جمهورها ووزنها ولكنها لا تمتلك الخبرة في أصول مهنة التمثيل التي تحترم تاريخ الفنان واسمه وخبرته واستنكرت على ما قامت به أنغام من مساومات لمنتجي العمل بوقف تصوير المسلسل مرارًا للسيطرة على التتر بدون وجه حق.

طبيعي

أكدت داليا البحيري أن المسلسل عرض عليها من البداية منذ 4 سنوات تقريبًا من الكاتب فداء الشندويلي ولكنها اعتذرت ثم عادت مرة أخرى ولكن قالت في النهاية "إن ما حدث طبيعي لتعاملنا مع الوجوه الجديدة على الفن والتمثيل". أما أنغام فقد التزمت الصمت بعد تغيير الشارة واعتزلت الهجوم على زميلتها داليا البحيري والذي أكده البعض لشعورها بالحرج أو الهزيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات