«هاكر» صيني يخترق أنظمة أميركية

كشف تقرير لشركة أميركية متخصصة بحماية أجهزة الكمبيوتر من هجمات "الهاكر" وعمليات الاختراق، ان وحدة خاصة تابعة للجيش الصيني تقوم بعمليات اختراق لأجهزة شركات كبيرة ودوائربالحكومة الأميركية.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" تبين ان تقريرا أفرز نتيجة تحقيقات قامت بها شركة الحماية ،أورد أن الصين تقف خلف الحرب الالكترونية التي تشن على الولايات المتحدة، وتقف الوحدة "61398" في جيشها تقود الحرب، وتحتل بناية مكونة من 12 طابقا في "شنغهاي".

واخترقت الوحدة أنظمة كمبيوتر لشركات كبيرة ومؤسسات حكومية وأمنية أميركية، ودخلت الى أنظمة تتحكم بالكهرباء وقطاعات أخرى مهمة تؤثر على المجتمع والاقتصاد .ودعم التقريرالشكوك التي راودت الادارة الأميركية بوجود مجموعات من "الهاكر" في الصين تهاجم أنظمة الولايات المتحدة، والتي سبق واحتجت لدى الحكومة الصينية ،التي نفت وجود المجموعات، وعلاقة الحكومة بالقرصنة والاختراق .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات