اسما ميدان ياس وقاعة فلاش تغيرا إلى ميدان وقاعة دو

»دو على هواك« توسّع منصتها بحفلات جزيرة ياس

نجحت منصة دو على هواك من استقطاب نجوم بارزين خلال فعالياتها الموسيقية، ما أهّلها إلى توسيع منصتها لتشمل الحفلات التي تقام في ميدان ياس وقاعة فلاش، والتي تغير اسماهما إلى ميدان وقاعة دو، بفضل الشراكة التي أعلنتها شركتا دو وفلاش للترفيه خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في فندق فايسروي أبو ظبي بحضور عثمان سلطان الرئيس التنفيذي لشركة دو، وجون ليكرش مدير عام فلاش للترفيه.

تغيير الأسماء حمل لفتة جميلة إلى عشاق الموسيقى، فمن جهة وسّع من نطاق منصة "دو على هواك" ومن جهة أخرى حمل تطويرا للبنية التحتية للقاعة والميدان بتسهيل عمليات دخول وخروج الجمهور، فيما أكدت دو على تطلعاتها للكشف عن مزيد من المواهب الفنية المحلية، وتوسيع نطاق دعم المغنين والموسيقيين المحليين.

 عثمان سلطان، قال في المؤتمر الذي بدأ بعرض عام لأبرز الحفلات التي شهدها ميدان ياس وقاعة فلاش سابقا: "بلا شك إن جزيرة ياس وأبوظبي أصبحتا مكاناً مميزاً لطبيعة الأحداث والحفلات الموسيقية التي استضافتها خلال السنوات الماضية، ولإيماننا بأن الموسيقى تمثل جسراً للتواصل بين الأجيال، أردنا جعل عُملائنا أقرب إلى فعالياتهم المفضلة، وسنقوم بالتعاون مع فلاش بتحويل أجواء هذين الموقعين "ميدان دو" و"قاعة دو" إلى تجربة أكثر تميزاً".

مواهب فنية شابة

وفي رده على سؤال حول إذا ما كان لدى دو أية مبادرات لدعم الفنانين المحليين: "لدينا مبادرات سابقة في هذا المجال مثل تعيين المغني حسين الجسمي سفيرا لدو، واستضافتنا لعديد المواهب الموسيقية المحلية في الفعاليات الفنية كافة التي ننظمها، ونحن دائمو البحث عن المواهب الفنية الشابة في الإمارات، ونشجعها بشتى الطرق لتقديمها إلى الجمهور".

تعليقات

تعليقات