بطلة فيلم المسابقة الرسمية «لي وحدي» مرشحة لـ«الدب الفضي»

أغاثي بونيتزير لـ«البيان»: أحلم بعالم يعمه السلام

صورة

رغم أنها لا تزال في الثانية والعشرين من عمرها، الا أن النجمة الفرنسية أغاثي بونيتزير تمكنت قبل أيام من السير على السجادة الحمراء لمهرجان "برلين السينمائي الدولي 62"، بثقة الممثلات اللواتي تعرض أفلامهن في المسابقة الرسمية. "لي وحدي" (a moi seule) هو أحد الأفلام التي ينافس بها مخرجه فريدريك فيدو على "الدب الذهبي"، وقد بدا محتضناً بطلته "الصغيرة" ومثنياً على أدائها في كل مرة يسأل فيها عن "مدى المعاناة التي وضعها فيها" في إشارة الى دورها المركب، اذ هي بنت مخطوفة طوال أحداث الفيلم، الذي ينتهي بسؤال يفتح على أسئلة شائكة: هل نحن من نسعى الى مصيرنا الدراماتيكي أحيانا، أم أننا فعلا نقع في أفخاخ ظروف لا نحتسب تبعاتها بشكل جيد؟

 

جميلة "فوغ"

أغاثي هي إحدى مرشحات مجلة "فوغ" العالمية المشهورة المتخصصة بالجمال والأناقة، كونها من أكثر الفتيات جاذبية في فرنسا. لكنها أيضا تبدو مرشحة بقوة لأن تكون وجها متكررا في كثير من انتاجات السينما الفرنسية لهذا العام والأعوام المقبلة، كما قالت لـ" البيان" في حوار خاص، على هامش مشاركته في "برلين السينمائي".

 

"من جلباب أبي"!

ولطالما وجدت أغاثي من يحتضنها، فأبوها هو الناقد والمخرج والسيناريست المعروف باسكال بونيتزيه، ووالدتها المخرجة صوفي فيليار. وكونها ولدت في بيت سينمائي كان لا بد أن تدرس السينما، لكي تتمم موهبتها التي عبرت عنها في ظهورها طفلة في أفلام كثيرة، الى أن أهداها والدها الفرصة الكبيرة عام 2008 في فيلم "اليبي الكبير" لتلفت نظر المخرج كريستوف اونوري ويجعلها بديلة لوي غاريل في فيلم "الانسان الجميل"، قبل أن يعرفها الجمهور بشكل كبير في فيلم "القطة قطة"، حيث تلعب دور طالبة ثانوية تفعل المستحيل لكي تلعب دورا في حياة كاتب روايات. احب الجمهور دورها في الفيلم، ما دفع مخرجاً آخر هو جاك دوالون لكي يختارها لتلعب دور حبيبة باسكال غريغوري في "الزواج بالثلاثة" الى جانب لويس غاريل وجولي ديبارديو.

غرام مستحيل

العام الماضي، فاجأت الممثلة الشابة الجمهور الفرنسي (والعربي ممن يعرفها ايضا) بلعب دور اسرائيلية تقع في علاقة حب مع فلسطيني من مدينة غزة، من دون أن يلتقيا. تقول عن شخصية "تال" التي لعبتها في الفيلم:" هي فتاة غريبة عن المجتمع الاسرائيلي، حيث إنها لم تولد هناك، لكنها اضطرت للعيش، وحين اكتشافها أحاسيس الحب للمرة الأولى، قامت برمي رسالة في زجاجة في البحر، ليلتقطها فلسطيني يعيش في غزة وتنشأ بينهما علاقة حب مستحيل". ماذا أردت من هذا الفيلم، وهل تؤمنين فعلا بأن حبا سينشأ بين فلسطيني واسرائيلية ذات يوم في ظل كل الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطيني؟ نسألها، وتجيب:" أعرف أن الوضع معقد جدا، لكنني أطمح الى اليوم الذي تزول فيه الحروب ويعم السلام"!

 

في عيون المخرجين

وعن تجربتها مع المخرج كريستوف أونوري الذي نقلها من سينما "الوالدين" الى سينما مختلفة في "الانسان الجميل" قالت:" كانت محطة جيدة، وأجواء تصوير الفيلم كانت مليئة بالمرح، كما أن كريستوف يعرف جيدا كيف يتعامل مع الممثلين ويحترمهم جميعا". أما جاك دوالون، مخرج فيلمها "الزواج بالثلاثة" فتقول إنه "مدرسة بحد ذاتها وهو منظم جدا، ويعرف ماذا يريد، ويطلب منك اعادة المشهد أكثر من مرة، وفي كل مرة يهمس في اذنيك بكلمات قليلة، يكون لها معنى وتأثير على أدائك".

 

الشرطية الجميلة

وعن جديدها كشفت بونيتزير أنها تتفاوض مع مخرج فيلمها "لي وحدي" على فيلم جديد من اخراجه، سيكون من نوعية أفلام التشويق. نقول لها:" ملامحك قد لا تساعدك على افلام الأكشن، فهي رقيقة وغير قاسية"، تضحك:" سألعب دور شرطية.. ألم تر شرطية جميلة من قبل"؟

منافسة شرسة

تنافس أغاثي بونيتزير 17 ممثلة أخرى على جائزة "الدب الفضي". فيما يحتفل في البرليناله تسعة عشر فيلماً بعرضه العالمي الأول. وتأتي أفلام المسابقة من البرازيل والدنمارك وألمانيا وجمهورية الصين الشعبية، فرنسا، اليونان، بريطانيا، هونغ كونغ، اندونيسيا، ايطاليا، ايرلندا، كندا، النرويج، الفلبين، البرتغال، الاتحاد الروسي، السويد، سويسرا، السنغال واسبانيا وجمهورية التشيك والمجر والولايات المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات