صفحات عديدة بأسماء المغنين العرب

فنانون يتفاعلون مع معجبيهم عبر «فيس بوك»

استطاعت صفحات الـ«فيس بوك» أن تجذب عيون المشاهير العرب كما عامة الناس، وبجولة صغيرة بين صفحات إمبراطورية الـ «فيس بوك» نجد أن بعض الفنانين العرب يمتلكون أكثر من صفحة، بعضها من إنشاء الفنان نفسه وأخرى من معجبيه، ولا شك أن هذا قد عزز من التنافس ليس بين المعجبين فحسب وإنما بين الفنانين أنفسهم أيضاً. ولعل الملاحظة الأولى لمتصفح هذه الصفحات تكمن في قيام المعجبين بعرض كلمات الأغاني المفضلة لديهم إلى جانب وضع روابط تصل بالمتصفح إلى إحدى الأغنيات التي يحبونها.

 

تفاعل وتواصل

تفاعل المعجبين وتنافسهم على الفيس بوك اجبر العديد من الفنانين على التفاعل والتواصل مباشرة معهم، وهو ما يعتبر نقطة ايجابية تسجّل لصالح الفنان العربي، فالتأقلم مع التغيير ومجاراة العصر ليس شيئا سهلا وتغيير الذهنية الثابتة على فرضية أن «الفنان يجب أن يكون جالساً على عرشه ومنقطعاً عن العالم الخارجي» أصبح أمراً واقعاً، من هنا نشهد في أيامنا اكبر عملية تواصل بين الفنان وجمهوره، بالإضافة إلى أن في ذلك إشارة إلى أن الفنان العربي أصبح مقتربا أكثر من الفنان الغربي لناحية «المصالحة مع الذات» و«الواقعية» و«الانفتاح» و«العصرنة».

ومن الواضح أن العديد من صفحات المشاهير قد لاقت إقبالاً ملموسا من المعجبين، فمثلاً نجد أن عدد أعضاء صفحة الفنانة نانسي عجرم قد وصل إلى نحو 50 ألف عضو، ويبدو أن نانسي مهتمة جدا بآراء معجبيها في ما تقدمه من كليبات وأغنيات مختلفة، حيث وضعت عجرم سؤالا للتصويت على أجمل أغنية لها، وضم السؤال أربع أغنيات هي «إحساس جديد» التي حصلت على 1435 صوتا، و«سلمولي عليه» حصلت على 899 صوتا، و«آه ونص» حصلت على 151 صوتا، و«مشتاقة ليك» حصلت على 439 صوتا.

 

أخبار وأنشطة

أما الفنانة نوال الزغبي فهي تعتبر من الناشطين على الـ «فيس بوك»، فبمجرد البحث عن اسمها ستظهر العديد من الصفحات التي تحمل اسمها وهي من إنشاء المعجبين، وقد سجلت إحدى تلك الصفحات انضمام 3699 عضوا، في حين أن صفحتها الرسمية ضمت 1959 عضوا، واستعرضت آخر أخبار وأنشطة الزغبي.

الأمر ذاته ينطبق على الفنانة نجوى كرم والتي ضمت إحدى صفحاتها نحو 7000 عضو، وأطرف ما ورد على هذه الصفحة هو ما كتبه الطفل محمد على الحائط قبل أيام «مرحبا أنا الطفل محمد حاب أوصل إلى حبيبتي نجوى كرم عشان أتصور معها أرجو من الجميع إلي يقدر يوصلني إلها أو يحكيلها كثير حاب أشوفها»، والغريب أن الفنانة كرم لم ترد حتى الآن على تعليق هذا الطفل.

صفحة الفنان محمد عبده التي انضم إليها أكثر من ألف معجب بدت مليئة بعبارات التهنئة على عودته سالماً، ومن قبلها كانت مليئة بالدعاء له، أما في صفحة أخرى حملت اسمه فقد أورد بعض المعجبين تقارير خاصة عن خروج الفنان عبده من المستشفى بباريس، كما أورد بعضهم مقتطفات من سيرته الذاتية.

في المقابل، استطاع الفنان كاظم الساهر أن يضم في صفحته ما يقارب من 257 ألف عضو، والملاحظ أن معظم التعليقات الواردة على "حائطه" هي عبارة عن كلمات الأغاني التي قدمها كاظم طوال مسيرته الفنية، وقد فضل بعض المعجبين إطلاق لقب "القيصر" على فنانهم الساهر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات