خمسة أشهر سجناً لعروس اختلقت إصابتها بالسرطان

صدر الحكم أخيراً، بالسجن خمسة أشهر على البريطانية التي ادعت إصابتها بمرض السرطان، ووصلت بكذبها إلى حد أنها حلقت شعر رأسها لكي تقنع أصدقاءها بأن يدفعوا لها 8500 جنيه إسترليني مقابل حفل الزفاف الذي تحلم به.

وكانت البريطانية، توني ستاندن، والبالغة من العمر 29 عاماً، قد اختلقت قصة إصابتها بسرطان عضال، قائلة إنه لم يبق أمامها سوى شهرين لتعيشهما. فأطلق أصدقاؤها صفحة إلكترونية لمساندتها وشريكها في الحصول على «حفل الزفاف الذي يستحقانه».

وبعد كشف كذبها، مثلت ستاندن من مقاطعة تششاير أمام المحكمة واعترفت بذنبها، فحكم عليها بالسجن خمسة أشهر، كما أُمرت بسداد تبرع بقيمة ألفي جنيه استرليني قدمه إليها رجل أعمال، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ووفقاً لوكالة النيابة العامة، أبلغت ستاندن في يونيو 2015 صديقاتها أنه تم تشخيصها بالسرطان. وقدمت تحديثات منتظمة عن علاجها لأصدقائها، كما أنها حلقت شعر رأسها لتظهر أنها تخضع للعلاج. وزعمت أنه أمامها شهرين للعيش.

والمحصلة، جمع أصدقاؤها 8500 جنيه إسترليني لمساعدتها في حفل الزفاف، ويقال إن العروسين طارا لقضاء شهر العسل في تركيا بعد الزفاف.

وفي النهاية اعترفت عبر مكالمة هاتفية بأنها غير مصابة بالسرطان ولم تصب مطلقاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات