اكتشاف قطعة أثرية مفقودة من هرم خوفو في إسكتلندا

اكتشفت باحثة مصرية، بالصدفة المحضة، إحدى القطع الأثرية النادرة، التي تم إخراجها من هرم خوفو، داخل علبة سجائر في جامعة أبردين بإسكتلندا.وعثرت الأمينة المساعدة في الجامعة، عبير العداني، على القطعة الخشبية التي كانت تعد مفقودة على مدى عقود، خلال مراجعة مقتنيات مجموعة آثار آسيا.

واكتُشفت قطعة خشب الأرز التي أصبحت اليوم مفتتة، وتعود إلى الفترة ما بين 3341 و3094 قبل الميلاد، لأول مرة في عام 1872، بأيدي المهندس البريطاني، واينمان ديكسون، ضمن مقتنيات أخرى في غرفة الملكة داخل هرم خوفو. وفي عام 1946، تم التبرع بهذه القطعة، التي يعتقد أنها ربما استخدمت في بناء الهرم، إلى جامعة أبردين، لكنها اختفت بعد ذلك.

ونقلت وسائل إعلام عن العداني، قولها إنها أدركت قيمة القطعة فوراً، بمجرد النظر إلى الأرقام في سجلات الجامعة. وقالت الباحثة: «أنا عالمة آثار، وعملت في الحفريات في مصر، لكنني لم أتخيل أبداً أن أجد شيئاً مهماً من آثار بلدي هنا في شمال شرقي إسكتلندا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات