«نوبل» تسلّم الفائزين جوائزهم في دولهم

بعدما حالت جائحة «كوفيد19»، دون إقامة الاحتفال المعهود بتسليم جوائز نوبل في ستوكهولم وأوسلو، بدأ الفائزون بها هذه السنة تسلمها في بلدان إقامتهم، وأولهم الأمريكية لويز غلوك (الآداب) والفرنسية إيمانويل شاربانتييه (الكيمياء).

وأُعلنت في أكتوبر الفائت أسماء الفائزين بالجوائز الست، وهي: السلام (في أوسلو) والآداب والطب والفيزياء والكيمياء والاقتصاد (في ستوكهولم).

ولكن استُعيض عن الاحتفالات الفخمة لتوزيع الجوائز في 10 ديسمبر بعمليات تسليم عبر الإنترنت، لا تستلزم حضور الفائزين في العاصمتين الاسكندينافيتين.

وأعلنت المؤسسة أن الشاعرة لويز غلوك، تسلمت جائزتها (الآداب) الأحد الماضي بمنزلها في ماساتشوستس.. بينما تسلّم الفائزون الآخرون جوائزهم أمس.

وهم في أوروبا: البريطاني روجر بنروز (الفيزياء) يتسلم جائزته في لندن والألماني راينهارد غنزل (الفيزياء) في ميونيخ.

وفي الولايات المتحدة، تُسلّم الجائزة إلى هارفي ألتر (الطب) في واشنطن، ولتشارلز رايس (الطب) في نيويورك، في حين يتلقاها بول ميلغروم وروبرت ويلسون (الاقتصاد) في بالو ألتو، وجينيفر داودنا (الكيمياء) في كاليفورنيا. أما أندريا غيز (الفيزياء) فتنال ميداليتها وشهادتها الأربعاء في لوس أنجليس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات