أداة ذكية تكشف السخرية وتدرس المشاعر

طوّر باحثون في الصين نموذجاً بالذكاء الاصطناعي قادراً على دراسة اللغة وتحديد السخرية بدقة، وذلك بنسبة تصل إلى 86 %، وفقاً لورقة بحثية حديثة نُشرت في المجلة الإلكترونية «إيه سي إل ويب». بحسب الباحثين فإن أداء الأداة كان رائعاً بالنسبة إلى مجموعة بيانات مأخوذة من موقع «تويتر»، إذ يجادلون بأن اكتشاف السخرية يمكن أن يساعد على تحليل المشاعر ويمكن العلماء من بناء فهم جماعي للمواقف العامة حول مواضيع مختلفة.تركز الأداة الجديدة على الاختلافات بين النص والصور، ثم جمع النتائج لبث التنبؤات، حتى إنها تقارن الوسم بنص التغريدة للمساعدة في تقييم التباين الفرعي الذي يستهدفه المستخدم. بطبيعة الحال لا تعد هذه الفكرة جديدة تماماً، ففي وقت سابق من هذا العام بدأت «فيسبوك» باستخدام الذكاء الاصطناعي متعدد الوسائط لتحديد «الميمات» التي تعتبر انتهاكاً لشروط خدمة شركة الوسائط الاجتماعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات