تفكيك المرصد «أريسيبو» يُحزن علماء الفضاء

أعلنت المؤسسة الوطنية الأمريكية للعلوم، أول من أمس، أن مرصد «أريسيبو» الفضائي الشهير الموجود في الخدمة منذ 57 عاماً في بورتوريكو سيفكَك، إذ إنه مهدد بالانهيار بعد انقطاع اثنين من أسلاك الدعم، وهي خطوة تشكّل ضربة قاسية لعلم الفضاء.

وكان انقطع في 10 أغسطس الفائت و6 نوفمبر الجاري سلكان مربوطان بتجهيزات عائدة إلى المرصد تقع فوق الطبق العاكس. وأبدى المهندسون خشيتهم من أن تنقطع في أي وقت الأسلاك الأخرى التي تربط التجهيزات بثلاثة أبراج.

ووافقت المؤسسة الوطنية للعلوم على توصية شركة الهندسة التي عاينت منشآت المرصد بـ«الهدم المضبوط» له، نظراً إلى أن كون الأسلاك المتبقية أضعف من المتوقع. وقال مدير المؤسسة الوطنية للعلوم، سيثورامان بانشاناثان، إن الأولوية في المرصد هي «لسلامة العاملين والموظفين والزوار، ما يجعل هذا القرار ضرورياً، ولو كان مؤسفاً».

ونشر علماء فلك استخدموا المرصد في عملهم سيلاً من عبارات الحزن والشوق إلى التلسكوب الشهير تحت وسم «ما يعنيه أريسيبو لي».

وكتب عالم الفضاء المحلي كيفن أورتيز سيبايوس أن «أريسيبو أكثر من مجرد مرصد، إذ هو السبب الحقيقي» لامتهانه علم الفلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات