مكتبة للألياف النباتية لدعم الصناعة المستدامة

استكشفت المصممة الدنماركية سارة مارتينسن الإمكانات الهائلة للألياف النباتية في عالم الهندسة المعمارية والتصميم في معرضها في كوبنهاغن.

وفي جهودها نحو الاستدامة، أمضت الفنانة العام الماضي في بناء أرشيف للألياف النباتية، والتعرف على استخداماتها المحتملة في التصميم والتصنيع. لتأتي نتيجة تصميمها الحثيث بعرض أكثر من 20 من الألياف المختلفة، بعضها مألوف كالخيزران، بينما البعض الآخر أكثر غموضاً كالكابوك.

تأمل مارتينسن عبر مكتبتها النوعية أن تفتح آفاق الحديث حول الدور الذي ستلعبه تلك المواد في المستقبل في وقت يواجه فيه المصنعون ضغوطاً متزايدة للتحرك نحو أساليب الإنتاج المستدامة. علماً بأن حماسها للمشروع جاء بعد كفاحها للعثور على معلومات حول المواد والعمليات المستدامة لتصميمات الأثاث الخاصة بها، نقلاً عن مجلة «ديزين» المتخصصة. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات