واحة الخير والتسامح

تتجلى قيمة التسامح بصور وأشكال وضاءة وثرية في دولة الإمارات، تبرهن معها دار زايد، التي تحتضن أكثر من 200 جنسية، أن التسامح والمحبة والأمن والسلام ثقافة ومنهج حياة راسخان، وذلك فعلياً ما ترويه الصورة التي يظهر فيها شاب إماراتي يتبادل الحديث مع أحد المقيمين، في حي الفهيدي بدبي، بالقرب من جدار تزيّن بمقولة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تؤكد أن التعايش عنوان وشعار دائم في الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات