حديث الروح

رَعى اللَهُ حالَينا حَديثا وَماضيا

وَإِن كُنتُ قَد جَرَّدتُ عَزميَ ماضيا

فَما لِلَّيالي لا تَزالُ تَرومُني

وَيَرمينَ مِنّي صائِبَ السَهمِ قاضيا

وَقَد عَلِمَت أَنَّ الخُطوبَ تَطوعُني

وَما زِلتُ مِن لِبسِ الدَنياتِ عاريا

أُجَدِّدُ في الدُنيا ثياباً جَديدَةً

يُجَدِّدُ مِنها الجودُ ما كانَ باليا

 أندلسي (1040 ـ 1095م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات