حديث الروح

رَبعٌ خَلا مِن بَدرِهِ مَغناهُ

وَرَعَت بِهِ عينُ المَها الأَشباهُ

بَدَلاً شَنيئاً مِن مَحاسِنِ صورَةٍ

وَصَلَ القُلوبَ بِناظِرَيها اللَهُ

كانَت مُرادَ عُيونِنا فَرَمى الهَوى

رَيبُ الزَمانِ فَشَتَّ صَرفَ قُواهُ

وَلَرُبَّما أَرتَعتُ رَوضَةَ حُسنِها

طَرفي وَأَعطَيتُ الفُؤادَ مُناهُ

 

 شاعر عباسي (820 - 897م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات