قصة خبرية

الحياة موجودة على 300 مليون كوكب

300 مليون، رقم تقريبي، وفقاً لوكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، التي تشير إلى أن عدداً أكبر من الكواكب في مجرتنا، قد توجد حياة على سطحه.

وأتى ذلك إثر دراسة تم فيها التعاون بين علماء من «ناسا»، الذين عملوا على مهمة المسبار الفضائي «كيبلر»، وباحثين من عدد من الهيئات الدولية الأخرى. وقد بحثت الوكالة، بغية التوصل إلى هذا التخمين في عدد من النجوم كالشمس، من حيث العمر ودرجة الحرارة، ومن ثم بحثت عن كواكب خارج المجموعة الشمسية شبيهة بحجم الأرض. كما بحثوا في مدى قرب أو بُعد المسافة بين الكوكب وتلك الشمس، ليتوصلوا إلى إيجاد واحد في «النطاق الصالح للحياة».

حيث يمكن أن توجد مياه سائلة على سطحه. ولم يكن تحليل درجة الحرارة والطاقة على الكوكب، بالنسبة لنجم، ممكناً من قبل. إلا أنه بمساعدة المرصد الفضائي «غايا»، التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، تمكنوا من الحصول على صورة أوضح للمجرة.

ويشرح عالم «ناسا» والقائم بالدراسة، رافي كوبارابو، الأمر بالقول: «لطالما عرفنا أن تحديد قابلية الحياة ببساطة لناحية المسافة المادية للكوكب عن النجم، بحيث لا تكون شديد البرودة أو الحرارة، تركنا مع الكثير من التخمينات. إلا أن البيانات التي وفرتها مرصد «غايا»، سمح لنا برؤية تلك الكواكب ونجومها بشكل مختلف تماماً». وتفيد الوكالة بأن بعض تلك الكواكب قد يكون متقارباً بالفعل، بما يجعلها «جيران نجمية»، وأن أقرب كوكب يبدو مأهولاً على مسافة 20 سنة ضوئية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات