دور فاعل للنساء في الصيد قبل آلاف السنين

خلصت دراسة حديثة إلى أن النساء شاركن قبل آلاف السنين في الصيد، بما يشمل الطرائد الكبيرة، خلافاً للمعتقدات السائدة في هذا المجال.

واستند معدو الدراسة إلى اكتشاف بقايا عائدة إلى 9000 سنة لامرأة مدفونة في جبال الأنديس في البيرو إلى جانب أسلحة صيد كثيرة للطرائد الكبيرة.

ومن خلال تحليل 27 ضريحاً آخر يحوي الأسلحة عينها، خلص فريق بحثي بقيادة راندال هاس من جامعة كاليفورنيا ديفيس إلى أن 30 % إلى 50 % من الصيادين الذين كانوا يعيشون في القارة الأمريكية في تلك الفترة كنّ نساء.

وتدحض الدراسة المنشورة في مجلة «ساينس أندفانسز» المعتقد الشائع عن عدم ممارسة النساء للصيد في مجتمعات الصيادين وقاطفي الثمار. وقال راندال هاس: إن نتائج الدراسة تظهر أن «هذا الادعاء غير دقيق، على الأقل في ما يتعلق بجزء من حقبة ما قبل التاريخ لدى البشر».

وقد عثر هاس وأفراد من مجتمع مولا فاسيري المحلي في موقع ويلامايا باتيخا الأثري المهم في منطقة الأنديس في البيرو سنة 2018 على هياكل عظمية لستة أشخاص بينهم صيادان. وبيّن تحليل العظام ومينا الأسنان أن الصيادين هما، امرأة يراوح عمرها بين 17 عاماً و19 سُميت «دبليو أم بي 6»، ورجل يبلغ ما بين 25 عاماً و30.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات