بقايا طفل عمرها 8000 عام في جزيرة إندونيسية

اكتشف علماء الآثار في إندونيسيا، بقايا طفل صغير، تم دفنه قبل نحو 8000 عام، معتقدين أنه تم تفكيك الرفات خلال طقوس دفن غامضة.

ووقع الاكتشاف في كهف «ماكبان»، الواقع في جزيرة ألور، وهي واحدة من أكثر من 17 ألف جزيرة تشكل إندونيسيا، حسب «روسيا اليوم». ووقع تأريخ البقايا إلى أوائل فترة الهولوسين الأوسط، ويمكن أن تعطي الباحثين نظرة ثاقبة مهمة حول ممارسات الدفن في ذلك الوقت. ويعتقد علماء الآثار، أن البقايا تعود لطفل يتراوح عمره بين 4 و8 سنوات.

والمدهش في هذا الاكتشاف، أن الطفل أزيلت ساقاه وذراعاه قبل الدفن. ووفقاً للباحثة الرئيسة، الدكتورة صوفيا سامبر كارو من الجامعة الوطنية الأسترالية، تشير بعض الأدلة، إلى أن الرفات دفنت بشكل احتفالي.

وقالت: «كانت هناك صبغة مغرة (صباغ طبيعي ناتج عن خليط من الطين والحديد، بظلال متنوعة من الأحمر إلى الأصفر الفاتح والبني)، وضعت على الخدين والجبهة، ووضعت حصاة بلون مغرة أيضاً، تحت رأس الطفل عندما دفن». وأضافت: «مدافن الأطفال نادرة جداً، وهذا الدفن الكامل، هو الوحيد من هذه الفترة الزمنية. ومنذ 3000 سنة مضت إلى العصر الحديث، بدأنا في رؤية المزيد من مدافن الأطفال.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات