«الملكة والتاج» يتفرد بأزياء «نتفليكس»

«الملكة والتاج» عنوان معرض افتراضي في متحف بروكلين، يتضمن قطعاً متحولة رقمياً، ومشاهد تفاعلية 360 درجة لأزياء، مأخوذة من سلسلتي أفلام «نتفلكس» الحصرية «مناورة الملكة»، والموسم الرابع المقبل من «التاج». كما يضم المعرض قطعاً أخرى من مجموعة الأزياء التي تزين قاعة الفنون الجميلة في متحف بروكلين.

وتحمل الأزياء من فيلم «مناورة الملكة»، توقيع المصممة غابرييل بايندر، وتعكس تطور ذوق الشخصية الأساسية إليزابيث هارمون في الملابس، مع تطور أحداث حياتها وقصتها، التي أدت دورها الممثلة آنيا تايلور في الستينيات، وصورت رحلتها كبطلة في عالم الشطرنج.

وضمت مجموعة الأزياء التي ارتدتها نقشات وخطوط باللونين الأبيض والأسود، اللذين يمثلان لوح اللعبة، ويعكسان نضوج مهاراتها من خلال الأزياء. وبرزت في المعرض قطع مميزة، ظهرت في السلسلة كـ «فستان بيث»، وهو أول ما ارتدته، إضافة لكل من فستان «نهاية اللعبة»، من مباراتها في الشطرنج بروسيا، وفستان «الملكة البيضاء»، الذي ظهر في المشهد الأخير. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات