مطعم يثير بلبلةً بلافتة من أربع كلمات

لافتة من أربع كلمات «لا حب، لا تاكو»، كانت كفيلة بإدخال مطعم «مشاوي لا غاريتا» المكسيكي الصغير في ولاية آيوا، على نحو مفاجئ، في خضم تحرك جماهيري قوامه الحب والتاكو والسياسة.

وبدأت القصة مع وضع مالك المطعم ألفونسو ميدينا، لافتة في الخارج أوائل أغسطس الماضي، أثارت الاهتمام ولفتت الأنظار، وتقول اللافتة: «نحن نؤمن بأن حياة السود مهمة، وأن لا بشري فوق القانون، وأن العلم حقيقي، وأن حقوق النساء من حقوق الإنسان»، وبرغم أن مضمون اللافتة لم يخرج عن إطار القيم المتعارف عليها، إلا أن بعض الزبائن وجدوها مستفزة لهم على نحو خاص، بالرغم من أنها تناصر المساواة والعدالة الاجتماعية وترفع من قدر العلم. وأخذ عدد من المستفزين سياسياً بكتابة رسائل لمالك المطعم، ألفونسو ميدينا، يحضونه فيها على إزالة اللافتة، إلا أنه لم يستجب لهم، وبدلاً من ذلك قرر وضع لافتة أكبر حجماً مع كلمات أكثر دقة ووضوحاً، تقول فقط «لا حب، لا تاكو».

«لم يكن القصد من ذلك إلا الردّ بروح الفكاهة». قال ألفونسو، لا سيما أن مطعمه يقدم الطعام المكسيكي منذ 20 عاماً لسكان بلدة مارشال تاون، التي تبعد 50 ميلاً فقط من دي موين العاصمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات