شركة تصنع أول ماس من الكربون السالب

توصلت شركة أمريكية ناشئة إلى صناعة أول ماس في العالم قائم على الكربون السالب. وقامت شركة «أيثر» بمشروع رائد، عبر اعتماد تكنولوجيا التقاط ذرات ثاني أكسيد الكربون، وسحبه من الغلاف الجوي مع عدد من الآلات، التي تم وضعها على سطح مصنع لترميد النفايات المولّد للطاقة. وتقوم الشركة بعد ذلك بتنقيته، بحيث يصبح استعماله في مفاعل وتحويله إلى ماس على مدى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ممكناً.

ويمكن لماسة بزنة قيراطين من صنع الشركة أن تعادل ما قيمته عامين ونصف من انبعاثات الكربون للأمريكيين، علماً بأن معدل البصمة الكربونية في الولايات المتحدة يبلغ ما معدله 16 طناً. وستعمل الشركة على إدراج الماسات ضمن خط جديد من المجوهرات الراقية، بهدف جذب الزبائن على أساس التصميم وليس فقط لأهمية الرسالة البيئية. وتحفل عملية التنقيب عن الماس تقليدياً بدءاً من استغلال العمال مروراً بالتصحر وتلوث المياه بعدد من القضايا الشائكة.

يذكر أنه تم توثيق محاولات عديدة عن توليف الألماس ما بين الأعوام 1879 و 1928. وفي 1940، بدأ البحث المنهجي عن تنمية الألماس باستخدام عمليات ترسيب كيميائي للبخار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات