ملاعب أطفال صديقة لأصحاب الهمم

أقدم أب أمريكي من ولاية أوريغون بالولايات المتحدة على إحداث تغيير جذري داخل ملعب أطفال محلي في بورتلاند، حيث يقيم مع أسرته، وكان يسعى من وراء ذلك لأن يجعل الملعب صديقاً لأصحاب الهمم، ومن بينهم ابنته هاربر التي تستخدم الكرسي المتحرك طيلة حياتها.

بعد 11 عاماً، يفيد موقع «غوود نيوز» الكندي، أفكاره ألهمت تصاميم ملاعب الأطفال في الولايات المتحدة، وجعلتها أكثر مرحاً وأسهل وصولاً للجميع، بغض النظر عن إعاقتهم. وهو ما ألهم، جي كودي غولدبرع، لتصميم ملعب أطفال حديث، كان الاستياء من أن تصميم معدات اللعب المحاطة برقائق خشب كان يحول دون وصول ابنته هاربر البالغة من العمر 4 أعوام. كان ذلك في عام 2009، وكانت تلك المرة الأولى التي يتوجه إلى الملعب في محلته.

توجه إلى قسم المتنزهات والترفيه في مدينة بورتلاند، فقال له المسؤولون إن القسم لا يملك المال لتنفيذ مشاريع جديدة، لكنه يدعم إعادة بناء الملعب إذا تم تمويله من القطاع لخاص.

على الأثر، أطلق الرجل جمعية «ملعب هاربر»..وبعد ثلاث سنوات تم افتتاح أول متنزه لعامة الناس في نوفمبر 2010. وقد احتوى ملعب الأطفال على كل المميزات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات